اللجنة المركزية لحركة فتح تصادق اليوم على رفع العقوبات وعودة رواتب الموظفين - صحيفة نبذة الإلكترونية التخطي إلى المحتوى
اللجنة المركزية لحركة فتح تصادق اليوم على رفع العقوبات وعودة رواتب الموظفين
اللجنة المركزية لحركة فتح تصادق اليوم على رفع العقوبات وعودة رواتب الموظفين

اللجنة المركزية لحركة فتح تصادق اليوم على رفع العقوبات وعودة رواتب الموظفين

سيتراس الرئيس الفلسطيني محمود عباس اجتماعا صبيحة اليوم الاحد سيناقش في جلستة الأولى اتفاق المصالحة الذي وقع مؤخرا في القاهرة بين فتح وحماس، فيما ستشهد الجلسة الثانية وضع خارطة طريق لتطبيق استحقاقات المصالحة,

اللجنة المركزية لحركة فتح تصادق اليوم على رفع العقوبات وعودة رواتب الموظفين

في حين كشفت مصادر مطلعة، أن اللجنة المركزية ل”فتح” ستصادق اليوم الأحد على رفع العقوبات، وعودة

رواتب الموظفين كما كانت ، وصرف الخصومات بأثر رجعي، وتسهيل تحويلات المرضى للعلاج في الخارج إلى

جانب عدد من القرارات الأخرى التي ينتظرها المواطنون في قطاع غزة بعد ، إتمام اتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس.

وأكدت المصادر ذاتها أن الرئيس عباس سيخرج بكلمة للجمهور الفلسطيني، يبارك فيها ما جاء في اتفاق

القاهرة، والاعلان عن الشروع الفوري في رفع العقوبات، وعودة الأمور إلى سابق عهدها، على صعيد الموظفين وفيما يتعلق بالإحراءات التعسفية التي اتخذت بحق القطاع مؤخرا والتي طالت قطاعات مختلفة على رأسها الصحة والكهرباء.

تأتي هذه التصريحات في الوقت الذي ينتظر فيه المواطنون على أحر من الجمر أن يرفع سيف. العقوبات عن

قطاع غزة، وأن تبادر السلطة الى الغاء الطلب الذي تقدمت به للاحتلال والخاص بتخفيض كمية الكهرباء

المزودة للقطاع، الأمر الذي من شأنه تخفيف معاناة المواطنين، والتراجع عن جميع الإجراءات التي اتخذت على إثر الانقسام.

توقيع اتفاق المصالحة الوطنية

وقعت حركتا فتح وحماس الخميس الماضي اتفاقًا للمصالحة في القاهرة برعاية المخابرات المصرية، تتويجًا للحوارات التي بدأت الثلاثاء الماضي وتضمنت جلسات مطولة.

واتفقت الحركتان على الانتهاء من إجراءات تمكين حكومة الوفاق الوطني من ممارسة مهامها بشكل كامل

والقيام بمسؤولياتها في إدارة القطاع كما الضفة الغربية وفق النظام والقانون بحد أقصى 1/12/2017.

واتفق الطرفان على سرعة إنجاز اللجنة القانونية/ الإدارية المشكلة من حكومة الوفاق لإيجاد حل لموضوع موظفي القطاع، قبل الأول من شهر فبراير 2018 كحد أقصى، فيما تقوم الحكومة على استمرار استلام الموظفين لرواتبهم التي تدفع لهم حاليًا خلال عمل اللجنة اعتبارا من راتب شهر نوفمبر 2017، فور تمكين الحكومة من القيام بصلاحياتها الإدارية والمالية بما في ذلك التحصيل والجباية.

وقرر الطرفان الانتهاء من إجراءات استلام حكومة “الوفاق الوطني” لكافة معابر قطاع غزة، بما في ذلك تمكين

أطقم السلطة الفلسطينية من إدارة تلك المعابر بشكل كامل، وذلك بحد أقصى يوم 1 /11/ 2017.

واتفقت الحركتان على توجه قيادات الأجهزة الأمنية الرسمية العاملة في الضفة إلى غزة لبحث سبل وآليات إعادة

بناء الأجهزة الأمنية مع ذوي الاختصاص.

وتضمن الاتفاق عقد اجتماع بالقاهرة خلال الأسبوع الأول من شهر ديسمبر 2017 لتقييم ما تم إنجازه في القضايا التي تم الاتفاق عليها كافة، وعقد اجتماع يوم 14/11/2017، لكافة الفصائل الفلسطينية الموقعة بالقاهرة على اتفاقية “الوفاق الوطني الفلسطيني” في 4/5/2011/، لبحث جميع بنود المصالحة الواردة في الاتفاق المذكور.

ورغم تسلم وزراء حكومة الوفاق الوطني الأسبوع قبل الماضي وزاراتهم في القطاع بعد نحو أسبوع من حل حركة حماس اللجنة الإدارية في غزة، إلا أن الإجراءات العقابية التي اتخذها الرئيس محمود عباس ضد غزة لازالت مستمرة بانتظار مخرجات لقاءات القاهرة.

وقال رئيس الحكومة رامي الحمد الله في لقاء مع رجال أعمال أثناء زيارته لغزة إن لدى الحكومة خططًا جاهزة لتنفيذ خطوات عملية بجميع مناحي الحياة بالقطاع، “لكن طلب منا أن ننتظر اجتماع وفدي حركتي حماس وفتح

بالقاهرة الثلاثاء المقبل”.

ويعقد الفلسطينيون الكثير من الأمل على اتفاق الحركتين لإنهاء الانقسام المستمر منذ أكثر من عشر سنوات، وهو

ما من شأنه تحسين الأوضاع المعيشية ولاسيما في قطاع غزة.

صحيفة نبذة الإلكترونية – نضعكم في قلب الحدث ونرصد الأخبار أول بأول التي تشهدها الساحة العربية

خاصة أخبار مصر والسعودية، صحيفة نبذة الالكترونية نقدم الخبر بايجاز ليصلك بامتياز

المصدر: وكالات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Message Us
Loading...
X