قصة السجين المليونير قصة للعبرة - صحيفة نبذة الإلكترونية التخطي إلى المحتوى
قصة السجين المليونير قصة للعبرة
قصة السجين المليونير قصة للعبرة

قصة السجين المليونير قصة للعبرة

كان هناك مليونير..أودع في سجن ما على جزيرة نائية تمهيداً لإعدامة لجريمة قتل قام بها.. حسناً…لأنه مليونير فقد قرر رشوة حارس السجن ليقوم بتهريبة من جزيرة السجن بأي طريقة وأي ثمن..! … أخبره الحارس أن الحراسة مشددة جداً وأنه لا يغادر الجزيرة أحد إلا في حالة واحدة…وهي الموت!! ولكن إغراء الملايين جعل حارس السجن يبتدع طريقة غريبة لكن لا بأس بها للهرب.. وأخبر المليونير بها وهي كالتالي….

قصة السجين المليونير قصة للعبرة




“إسمع ، الشيء الوحيد الذي يخرج من جزيرة السجن بلا حراسة هي توابيت الموتى..يضعونها على سفينة وتنقل مع بعض الحراس إلى اليابسة ليتم دفنها بالمقابر هناك بسرعة وطقوس بسيطة ثم يرجعون… التوابيت تنقل يومياً في العاشرة صباحاً في حالة وجود موتى.. الحل الوحيد هو أن تلقي بنفسك في أحد التوابيت مع الميت الذي بالداخل..وحين تصل اليابسة ويتم دفن التابوت..سآخذ هذا اليوم إجازة طارئة..وآتي بعد نصف ساعة لإخراجك..

الاتفاق

بعدها تعطيني ما اتفقنا علية…وأرجع أنا للسجن وتختفي أنت…وسيظل اختفاؤك لغزاً وهذا لن يهم كلينا…ما رأيك..؟” طبعاً فكر صاحبنا أن الخطة عبارة عن مجازفة مجنونه…لكنها تظل أفضل من الإعدام بالكرسي الكهربائي! المهم أنه وافق…واتفقا على أن يتسلل لدار التوابيت ويرمي نفسه بأول تابوت من على اليسار غداً…هذا إن كان محظوظاً وحدثت حالة وفاة..!

الفرصة مواتية

المهم..في اليوم التالي..ومع فسحة المساجين الأعتيادية..توجه صاحبنا لدار التوابيت..و وجد تابوتين من حسن حظة..أصابه الهلع من فكرة الرقود فوق ميت لمدة ساعة تقريباً..لكن مرة أخرى، هي غريزة البقاء.. لذلك فتح التابوت ورمى نفسه مغمضاً عينيه حتى لا يصاب بالرعب..

.أغلق التابوت بإحكام وانتظر حتى سمع صوت الحراس يهمون بنقل التوابيت لسطح السفينة.. شم رائحة البحر

وهو في التابوت وأحس بحركة السفينة فوق الماء..حتى وصلوا اليابسة.. ثم شعر بحركة التابوت وتعليق أحد

الحراس عن ثقل هذا الميت الغريب! شعر بتوتر…ثم تلاشى هذا التوتر عندما سمع حارساً آخر يطلق سبة ويتحدث

عن هؤلاء المساجين ذوي السمنه الزائدة..فارتاح قليلاً .

وها هو الآن يشعر بنزول التابوت..وصوت الرمال تتبعثر على غطائة..وثرثرة الحراس بدأت تخفت شيئا فشيئاً…

هو الآن وحيد مدفون على عمق ٣ أمتار مع جثة رجل غريب وظلام حالك وتنفس يصبح صعباً أكثر مع كل دقيقة

تمر.. لا بأس…هو لا يثق بذلك الحارس…ولكن يثق بحبه للملايين التى وعده بها هذا مؤكد انتظر.

لحظات مرعبة

.حاول السيطرة على تنفسه حتى لا يستهلك الأوكسجين بسرعة..فأمامه نصف ساعة تقريباً قبل أن يأتي

الحارس لإخراجه بعد أن تهدأ الأمور وبعد ٢٠ دقيقة تقريباً..بدأ التنفس يتسارع ويضيق..الحرارة خانقة..لا بأس..عشرة

دقائق تقريباً..بعدها سيتنفس الحرية ويرى النور مرة أخرى وبعد لحظات قليلة…………

بعد لحظات…بدأ يسعل..ومرت ١٠ دقائق أخرى..الأوكسجين على وشك الإنتهاء.. وذلك الغبي لم يأت بعد..سمع صوتاً بعيداً جداً..تسارع نبضة.. لا بد أنه الحارس…أخيراً..! لكن الصوت تلاشى..شعر بنوبة من الهستيريا تجتاحه…ترى هل تحركت الجثة…صور له خياله أن الميت يبتسم بسخرية تذكر أنه يمتلك ولاعة في جيبة..

.ربما الوقت لم يحن بعد ولكن رعبه هيأ له أن الوقت مر بسرعة..أخرج الولاعة ليتأكد من ساعة يده..لابد أنه لازال هناك وقت..! قدح الولاعة وخرج بعض النور رغم قلة الأوكسجين..لحسن حظه.. قرب الشعلة من الساعة

..لقد مرت أكثر من ٤٥ دقيقة..!!! هو الهلع إذاً وقبل أن يطفىء الولاعة خطر له أن يرى وجه الميت..إلتفت برعب وقرب القداحة.. ليرى آخر ما كان يتوقعه في الحياة.. وجه الحارس ذاته..!!!! والوحيد الذي يعلم أنهُ هنا في تابوت تحت ثلاثة أمتار…

النهاية

{قُلْ لَنْ يَنْفَعَكُمُ الْفِرَارُ إِنْ فَرَرْتُمْ مِنَ الْمَوْتِ أَوِ الْقَتْلِ وَإِذاً لا تُمَتَّعُونَ إِلَّا قَلِيلاً} [الأحزاب:16]

صحيفة نبذة الإلكترونية – نضعكم في قلب الحدث ونرصد الأخبار أول بأول التي تشهدها الساحة العربية

خاصة أخبار مصر والسعودية، صحيفة نبذة الالكترونية نقدم الخبر بايجاز ليصلك بامتياز

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

X