وداعا سودان انقراض آخر ذكر من نوع وحيد القرن الأبيض - صحيفة نبذة الإلكترونية التخطي إلى المحتوى
وداعا سودان انقراض آخر ذكر من نوع وحيد القرن الأبيض
وداعا سودان

وداعا سودان انقراض آخر ذكر من نوع وحيد القرن الأبيض

خبر محزن…تصدر المواقع والصحف  مات “سودان“، آخر ذكر كان  على قيد الحياة من نوع وحيد القرن الأبيض

. مات في مستشفى في كينيا، وعمره ٤٥ سنة، بعد معاناة طويلة مع المرض.

وبهذا نسطيع القول   إن وحيد القرن الأبيض الجميل جدا انقرض من على وجه الأرض، لا يوجد الان غير ٢ إناث،

وفي محاولات تلقيح صناعي لهم، لكن متوقع تبوء بالفشل، وحتى لو نجحت فمن المستحيل ان يستمر النوع

لأكثر من سنوات معدودة.

وداعا سودان انقراض آخر ذكر من نوع وحيد القرن الأبيض

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏

وحيد القرن الأبيض ليس أول نوع وحيد قرن ينقرض في الفترة الأخيرة. من سنين قليلة سبقه

بالانقراض وحيد القرن الغربي الأسود. والمؤكد انه ليس آخر نوع وحيد قرن ينقرض. ومتوقع انه في

خلال سنوات معدودة سينقرض جنس وحيد القرن من الأرض بجميع أنواعه.

لماذا  تنقرض وتندثر انواع وحيد القرن بشكل متوالي ؟ الاجابة معروفه عند الجميع

السبب هو شيء واحد سيئ جدا يمارسه البشر من سنوات  طويلة.. وهو الصيد الجائر، أو الصيد غير الشرعي.

الصيادين دأبوا على اصطياد وحيد القرن بجميع أنواعه بشكل شرس جدا بسبب الأرباح المهولة العائدة من التجارة

غير الشرعية في أعضاؤه.

رغم تجريم صيده قانونيا، ورغم تجريم بيع أي عضو من أعضاؤه، وسن عقوبات قاسية جدا على المخالفين،

وإعلان جميع أنواع وحيد القرن كمهددة بالانقراض، لكن  الصيد الجائر استمر ولم يتوقف إطلاقا.

الامر شبيه بالعاج في الأفيال، وجلد النمر وأنيابه، القرن الذي يملكه حيوان وحيد القرن بيعتبر

من الأعضاء المطلوبة للبيع، خصوصا في السوق الآسيوي، وخصوصا أكتر في فيتنام. قرن الحيوان الواحد

وزنه يقارب  ٣ كيلو، والكيلو الواحد يصل سعره ١٠٠ ألف دولار. بمعنى أكتر من ضعف ثمن كيلو الذهب!

وطبعا لا يشتريه  غيرالا  كبار الأثرياء.

لماذا هذه  الأسعار المهولة ولماذا  يشتري  الناس قرن حيوان أصلا؟

السبب هو وجود تصورات شعبية وموروثات إن له قدرات علاجية خارقة لأمراض مستعصية، وانه يساعد

على تنقية الكبد من آثار الكحول، وانه يعمل كمقوي جنسي.
المفارقة المؤسفة ان هذه الامور مجرد خرافة وأسطورة لا ثبوت علمي لها وليس لها أي أساس من الصحة.

بمعنىان هذه  الحيوانات تقتل  لحد الانقراض لمجرد خرافات وجهالات مترسخة في عقول بعض الناس.

بعد ما كان اصطياد وحيد القرن في انحدار في التسعينيات، بسبب انحسار الخرافات المنتشرة عنه، روجت

إشاعة في فيتنام سنة ٢٠٠٨ مفادها ان في شخص معروف من أثرياء البلد شفي من مرض السرطان

باستخدام بودرة قرن حيوان وحيد القرن. الأسطورة هذه الاشاعة تسببت في صعود رهيب ومفاجئ

في الطلب على قرون وحيد القرن، وبالتالي حصل تصاعد رهيب في اصطياده. في سنة ٢٠٠٨ قتل

في أفريقيا ٢٦٢ فرد من وحيد القرن، وللأسف في ٢٠١٥ وصل عدد أفراد وحيد القرن المقتولين في أفريقيا ١٣٤٢.

في سنة واحدة. والآن لا يةجد  في العالم كله غير ٢٩٠٠٠ فرد من وحيد القرن، بعد ما كانوا حوالي ٥٠٠,٠٠٠

من ١٢٠ سنة بس. وخلال يوم واحد فقط، تبقى٥ أنواع مختلفة من وحيد القرن على قيد الوجود، ةاليوم نستطيع

القول ان ما تبقي هو ٤ أنواع فقط. وخطوة بخطوة جنس وحيد القرن بأكمله يتجه نحو الانقراض،

ومتوقع نهايته تكون قرب سنة ٢٠٥٠، رغم كل المحاولات المضنية للحفاظ على وجوده.

حيوان وحيد القرن تحت حراسة مشددة 

منذ سنوات التقطت هذه الصورة  لذكر وحيد القرن الأبيض “سودان” قبل وفاته،

واستغربت وقتها جدا من حاجة فيها.

لا تستغرب من وجود الحراس المسلحين لان الامر  طبيعي ان تكون حراسة مسلحة مكرسة في

المحميات الطبيعية لحماية وحيد القرن من الصيادين. وبالفعل جميع المحميات الطبيعية اللي متبقي فيها

أفراد من وحيد القرن يخصصون لهم حراسة مسلحة من عدة أفراد لحمايته من الصيادين، ولهم ترخيص

وصلاحية القضاء على  أي شخص يهدد وجوده.

لكن الشيء الغريب  إن فرد وحيد القرن الأبيض اللي في الصورة قرنه مقطوع أو منزوع.

مجرد إجراء وقائي يقوم به الأطباء في المحمياتليبعدوا الصيادين عن صيده، لانه ببساطة فقد الجزء الذي

يمكن ان يقتل من اجله .

نزع قرون أفراد وحيد القرن

في بداية التسعينيات، ناميبيا كانت أول دولة تتجه لنزع قرون أفراد وحيد القرن، لتحميهم من الاصطياد.

وانتقل تطبيق العملية لدولدول أخرى مثل  زيمبابوي وجنوب أفريقيا.

هذه العملية  في الواقع صعبة جدا، ومكلفة جدا، لان نقل وحيد القرن بوزنه الضخم بهليكوبتر لمستشفى

وتخديره وإجراء عملية جراحية عليه وإرجاعه  لبيئته يحتاج ترتيبات خاصة جدا ومكلفة،

غير ان فيها بعض الخطر على حياته وصحته. الأسوأ أيضا ان قرن وحيد القرن هو عبارة عن كيراتين

(المادة التي تكون الأظافر)، فقرنه يعود للنمو بشكل طبيعي  بعد النزع (مثل نمو الاظافر )، و هذه العملية  تتكرر

مع نفس الفرد كل سنتين تقريبا، وبالطبع تشكل تكلفة باهظة.

لكن الشيء الاكثر غرابة في الصورة هو الحراسة المسلحة المشددة على وحيد القرن اللي تم نزع قرنه بالفعل

ولن يكون نافعا للصيادين؟

السبب هو ان رغم نزع القرن، يضل بعض الصيادين مستهدفين صيده. السبب  هو ان القرن لما يتم نزعه،

يتبقى جزء صغير من عقب القرن (حوالي ٨% من حجم القرن الكلي) لا يمكن نزعه بدون إيذاء الحيوان وتشويهه.

بعض الصيادين يقتلون  وحيد القرن لهذا السبب بالذات  وياخدوا الجزء الضئيل المتبقي

من قرنه  ليبيعوه

في حالات أخرى  يقتل الصيادون  وحيد القرن،ولا ياخذوا  أي جزء منه. فقط ليوجهوا

رسالة انتقامية ضد قوات الحماية.

في حالات تالتة يقتل الصيادون وحيد القرن منزوع القرن بسبب انهم وسط الأحراش وشجيرات

الغابة لعدم قدرتهم على تمييزه

في حالات أخرى كان الصيادين بعد ما يتتبعون فرد من حيوان وحيد القرن لمسافة طويلة محاولين صيده،

ليكتشفوا في النهاية انه بدون قرن، يقومون بقتله ، لمجرد انهم يوفروا على نفسهم مغبة تضييع وقتهم

ومجهودهم في تتبعه بالخطأ في أي طلعة صيد تانية.

يان شتيشكال -مسؤول بارز في حديقة حيوان في التشيك- قال عن موت وحيد القرن الأبيض الأخير

الجملة التالية:
“إن موته علامة قاسية على لا اكتراث البشر بالطبيعة.”

للأسف، البشر جنس مؤذي جدا لأفراد نوعه، وأكثر إيذاء لأفراد الأنواع الحية الأخرى، وحمل ثقيل على الطبيعة.

وداعا “سودان”. أنت الآن -ونوعك من بعدك- في مكان أفضل، بعيدا عن أذى البشر وجشعهم وعدوانهم وآثامهم.

صحيفة نبذة الإلكترونية – نضعكم في قلب الحدث ونرصد الأخبار أول بأول التي تشهدها الساحة العربية خاصة

أخبار مصر والسعودية، صحيفة نبذة الالكترونية نقدم الخبر بايجاز ليصلك بامتياز

المصدر: متابعات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Message Us
Loading...