ياخالتي ابنك استشهد لحظات من الوجع الحقيقي #مسيرة_العودة_الكبرى في #غزة - صحيفة نبذة الإلكترونية التخطي إلى المحتوى
ياخالتي ابنك استشهد لحظات من الوجع الحقيقي #مسيرة_العودة_الكبرى في #غزة
ياخالتي ابنك استشهد

ياخالتي ابنك استشهد لحظات من الوجع الحقيقي #مسيرة_العودة_الكبرى في #غزة

يما اعطيني مصاري بدي اطلع علي المسيرة ؟
يما يا حبيبي معيش مصاري؛ والله يرضى عليك بلاش تطلع اليوم …
يا الله يما انا بدبر حالي …
حبيبي تتأخرش !
طلع شهيدنا محمد من البيت، امه قاعدة بترتب بغرفته، لأنه نسي يرتبها قبل ما يطلع، مسكت كتابه الي حاطه

على التخت؛ فتحته، لاقت ابنها حالل الاسئلة؛ رضيت عليه؛ وسكرت الكتاب وحطته جنبه…
صارت تتخيل لحظة الي رح ينزف خبر نجاحه بالتوجيهي،وتحكي هاد وحيد امه ، هاد روحها لأمه، الا اعمله

حفلة ما صارت ….
خلصت ترتيب غرفته وطلعت تعمله العشا الي بحبه، عصرتلو كاسة برتقال؛ وحطتها، واجت بدها ترنله ….
بس قبل ما ترنله رنولها، خافت شو صاير؟
محمد عامل مشكلة؟
والله ابني بعملش مشاكل؟
احكولي ضرب حدا، طيب ليش بردش علي ….
يخالتي ابنك شهيد!

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، و‏سماء‏‏، و‏‏حشد‏، و‏سحاب‏‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏
صارت تدور بعيونها، يحرام مين الي ابنها استشهد، الله يصبرها، بس وين حبيبي؟
حكولها كمان مرة زغرتي انتي ام الشهيد ….
اطلعت فيهم لسا ما نجح التوجيهي، لسا مش وقت الحفلة لازغرت …
صارت تهلوس ، محمد تعال انا كذبت عليك؟ كان معي مصاري بس عشان لا تتأخر …
محمد عليك توجيهي يما ….
صارت تصرخ ومش عارفة شو تحكي …
تخيلت غرفته الي رتبتها انها ما رح ترجع تتكركب، تمنت لو ضلت مثل ما هي….
تخيلت كتابه الي معلم الصفحة في ليرجع يدرسها، رح تضلها معلمة كثير …
كانت معها امرأة قوية كثير؛ لما شافتها هيك دمعت، حاولت تمسك حالها، ما قدرت، تروح تحاول تهديها؛

ولما تشوف الوجع بتعرف قديش هالوجع كبيييييييير ….
حبيبتي يا ام الشهيد سامحينا ، والله ما رح نقدر نعملك شي ولا نرجعلك ابنك؛ ولا ذكرياتك وسهرك عليه

بالليالي …
عرفتوا شو الوجع الحقيقي !
تربي ابنك وتحرم حالك من كل شي وبلحظة !
ياخالتي ابنك استشهد!
كلمات / Yafa Abu Akar

صحيفة نبذة الإلكترونية – نضعكم في قلب الحدث ونرصد الأخبار أول بأول التي تشهدها الساحة العربية

خاصة أخبار مصر والسعودية، صحيفة نبذة الالكترونية نقدم الخبر بايجاز ليصلك بامتياز

المصدر: متابعات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Message Us
Loading...
X