استشهاد المسعفة الفلسطينية رزان النجار برصاص جيش الاحتلال - صحيفة نبذة الإلكترونية التخطي إلى المحتوى
استشهاد المسعفة الفلسطينية رزان النجار برصاص جيش الاحتلال
استشهاد المسعفة الفلسطينية رزان النجار




استشهاد المسعفة الفلسطينية رزان النجار برصاص جيش الاحتلال




رحلت المسعفة الفلسطينية رزان النجار عن عالمنا .. ملاك الرحمة سخرت نفسها لإنقاذ حياة المصابين رحلت بجسدها ولكنها تركت أثرها حاضراً في قلوبنا .

اخر لحظات في حياة المسعفه رزان النجار الفلسطينية

 

رزان النجار اخر كلمات قالتها الشهيدة

بالصور مسيرة رزان النجار

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏2‏ شخصان‏، و‏‏‏‏أشخاص يجلسون‏، و‏أحذية‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏يبتسم‏، و‏‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏

ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏2‏ شخصان‏، و‏‏‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏ و‏طبيعة‏‏‏‏

رزان النجار (ولدت سنة 1997 وتوفيت يوم الجمعة 1




 يونيو عام 2018, 16 رمضان 1439، بغزة

بدولة فلسطين) كانت مسعفة فلسطينية متطوعة ميدانية لإسعاف الجرحى بجمعية

الإغاثة الطبية الفلسطينية، وناشطة مدافعة عن القضية الفلسطينية ضد القوات الإسرائيلية. قُتلت رميا برصاصة متفجرة لقناص إسرائيلي اخترقت ضهرها وطلعت من صدرها حيث تم استهدافها بشكل متعمد، عقب

محاولة إنقاذها للمصابين المحاصرين قرب السياج الفاصل من قبل الاحتلال، باحتجاجات غزة الحدودية 2018شرق خان يونس جنوبي قطاع غزة، حيث تقدمت لإسعاف المصابين وإخراجهم رفقة زملائها المسعفين،

عند الخامسة والنصف من مساء يوم الجمعة، فتوجهوا معلنين سلميتهم، مرتدين ملابس عليها شعار هيئة الإغاثة المحمية ببروتوكولات دولية، فتقدموا إلى نقطة الصفر، في هذه اللحظة كان يوجد خمسة جيبات عسكرية،

اثنان منها تركيزها عليهم، فجأة خرج جنديان من الجيب العسكري ووجها قناصتهما تجاههم هم الأربعة، أطلقا النار عليهم، وبعد دقائق تمكنوا من إخلاء المصابين المحاصرين، ليتراجعوا للخلف ما يقارب الـ 20 متراً عن

السياج الفاصل، عندها أطلاقت عليهم قنابل الغاز، وفجأة أتت رصاصات الغدر وأصابت رزان في مقتل

أصاب شريانها الأبهر، بعد ترصد وتعمد واغتنام لوجودهم وحدهم، حيث أصيب زميلها المسعف رامي أبو جزر

في القدم، والمسعف محمود عبد العاطي بشظايا متناثرة في ساقيه، والمسعف محمود قديح، والمسعفة

رشا قديح باختناق بالغاز

وتعتبر أول مسعفة فلسطينية متطوعة ميداني بقطاع غزة، كانت رزان البنت البكر لأسرة متواضعة وفقيرة

مكونة من أب وأم وأختين و3 أشقاء، وقد عانوا من الديون المتراكمة على أبيهم أشرف النجار منذ هدم محله لبيع قطع

الدراجات بصواريخ في حرب غزة 2014 ما زاد وضعهم سوءا، وبعد انهائها مرحلة الثانوية العامة، درست

بجامعة الأزهر تمريض عام لكن لم تكمل دراستها، فباشرت بأخذ دورات تدريبية وميدانية حول

الإسعاف الأولي، وحصلت على عدد من الشهادات في الإسعاف على مدار عامين، وحاولت كسب خبرات بتطوعها بمجمع ناصر الطبي بدون أي مقابل،

وبسبب نشاطها وتفاعلها الكبير تطوعت وعدد من زملائها ضمن الاغاثة الطبية في مسيرات العودة مع

جمعية الاغاثة الطبية الفلسطينية، شاركت الطواقم الطبية عملهم منذ انطلاق مخيمات العودة ومسيرات

العودة على الحدود الشرقية لقطاع غزة في يوم الأرض .

صحيفة نبذة الإلكترونية – نضعكم في قلب الحدث ونرصد الأخبار أول بأول التي تشهدها الساحة العربية

خاصة أخبار مصر والسعودية، صحيفة نبذة الالكترونية نقدم الخبر بايجاز ليصلك بامتياز

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

X