هي الدنيا فلا تحزن - صحيفة نبذة الإلكترونية التخطي إلى المحتوى
هي الدنيا فلا تحزن
هي الدنيا فلا تحزن

هي الدنيا فلا تحزن

ان الحياء لأ تخلو ابدا من الشدائد والاحزن والابتلاءات فإذا أردت أن تستمر فى رحلتك فلابد أن تركب مركب الأمل والرضا
أن طبيعة الحياء الدنيا وطبيعة البشر فيها تجعلنا من المستحيل أن يخلو المرء فيها من كوارث تصيبه وشدائد تحل بها .

هي الدنيا فلا تحزن

فكم من يخفق لهو عمل أو يخيب لهو أمل أو يموت لهو حبيب أو يمرض لهو بدن أو يفقد منه

مال وأعمال أو أو أو أو إلى آخر الزمن
وإذا كانت هذا سنة الله فى الحياء عامه وفى الناس خاص فإن الأنبياء والمرسلين اشد ابتلات الدنيا
ماذا استفدت من الحزان
لا تحزن : لأن بحزنك تريد إيقاف الزمن وحبس الشمس وإعادة عقارب الساعه والمشى إلى الخلف
لا تحزن لأن الحزن يضعفك فى العبادة ويعطلك عن الجهاد ويورثك الإحباط ويدعوك إلى سوء الظن ويوقعك فى التشاؤم
لا تحزن فإن الحزن والقلق أساس الأمراض النفسية ومصدر الآلام العصبية ومادة الانهيار والوسواس
لا تحزن ومعك القرآن والذكر والدعاء والصلاة والصدقة وفعل المعروف
لا تحزن لأن الحزن يزعجك من الماضى ويخوفك من المستقبل
لا تحزن وابتسم للحياة
لا تحزن فالصبر مفتاح الفرج
لا تحزن فمع العسر يكون اليسر ومع الشدة يكون الفرج
لا تحزن فإن الله لا يختار لك إلا الخير
لا تحزن فالله أرحم بك من رحمة الأم بطفلها الرضيع
لا تحزن ففرحة الظالم لا تدوم وسينصرك الله عليه
لا تحزن فالحزن لايرد غائبا ولا يشفى مريضا ولا يحي ميتا
لأ تحزن وأحسن الظن بالله جل وعلا
لا تحزن فإن المرض يزول والمصاب يحول والذنب يغفر والدين يقضى والمحبوس يفك والغائب يقدم والعاصى يتوب والفقير يغتنى
ان لم تنفع الناس بافعلك لا تجرحهم بلسانك

السعاده فى آخر الطريق 

فبدأ أنت من أول الطريق بنشر السعادة

وقن كل شجرة المسمره
ولا تكون كل شجرة التي لأ ينتفع بها الناس

قن إيجابي ولا تكون يااس
الحياء سعه فإذا انتظرة الساعة
ربما لا تأتيك الساعة
إلا عند الموت ؛ فغتنم الساعة الآن

 ردد معي :

الله هوا لاول والاخر والظاهر والباطن
قل يارب يارب يارب اجعلها
فى لسانك كل لحظه
ستر السعاده تدخل فى جوارحك
من كثرت الافرح
يارب يارب يارب يارب يارب
فرج على كل مهموم وشفي كل مريض

سالم اسماعيل ابو مطير

صحيفة نبذة الإلكترونية – نضعكم في قلب الحدث ونرصد الأخبار أول بأول التي تشهدها الساحة العربية خاصة أخبار مصر والسعودية، صحيفة نبذة الالكترونية نقدم الخبر بايجاز ليصلك بامتياز

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Message Us
Loading...
X