معامل التأثير Impact factor للمجلات العلمية المحكمة - صحيفة نبذة الإلكترونية التخطي إلى المحتوى
معامل التأثير Impact factor للمجلات العلمية المحكمة
المجلات العلمية المحكمة

إن معامل التأثير للمجلات العلمية، هو المقياس الحقيقي لتقييم المجلات العلمية المحكمة سواء كانت دوريات علمية عربية أو أجنبية، حيث تسعى المجلات العلمية المتخصصة إلى رفع نسبتها على قياس معامل التأثير؛ وذلك لأن حصول المجلة على درجة عالية يعني أن ما نُشئ بها من أوراق بحثية علمية متخصصة يتميز بجودة علمية عالية.

معامل التأثير Impact factor

معامل التأثير يشير الى درجة استشهاد الابحاث الجديدة بما تم نشره من مقالات واوراق بحثية متخصصة في مجلة علمية ما، لكل مجلة علمية درجة على هذا المقياس.

لكل مجلة علمية محكمة تصنيف، ولا شك من ان التنافس بين المجلات العلمية المحكمة للحصول على معامل تأثير مرتفع على اشده. الأبحاث العلمية ذات الجودة المرتفعة والنفع الأكبر في مجتمعها العلمي يتم الاستشهاد بها بكثرة في الأبحاث الجديدة كدراسة سابقة، وصول ورقة بحثية بهذه الصفات والجودة بالطبع سيرفع نسبة المجلة العلمية الناشرة للمقال او البحث الجيد.

كيف يتم حساب معامل التأثير لمجلة ما؟

يتم حساب معامل التأثير لمجلة ما وفق عدد مرات الاستشهاد بما تم نشره فيها من مقالات واوراق بحثية متخصصة خلال عام محدد. ينتج عن ذلك ونفهم منه ان المجلات العلمية ذات التخصصات قليلة النشر ترتفع نسبة تقدير معامل التأثير، فلو ان مجلة علمية متخصصة في نشر اوراق بحثية عن “النانو تكنلوجي”  فحتمًا ترتفع نسبة الاستشهاد بما نشر فيها في الابحاث الحديثة مما يعود على زيادة معامل التأثير.

يتم حساب معامل التأثير وفق المعادلة التالية:-

س = مجموع عدد الاستشهاد الذي تلقاه جميع الابحاث المنشورة في تلك المجلة خلال سنة او سنوات محددة.

ص = عدد المواد او المرات التي يمكن الاستشهاد بها والتي سبق ان تم نشرها في العام المقصود بحساب معامل التأثير له. وعليه يتم حساب معامل التأثير = س\ص.

من المعروف للهيئات المتخصصة في حساب معامل التأثير ان لا يتم الحساب لمجلة لم يمر عليها اقل من عامين من تاريخ صدور المجلة العلمية، ومن المهم للمجلة العلمية ان تنشر اوراق بحثية على مدار مدة حساب معامل التأثير.

و تختلف درجات التقييم للمجلات العلمية من مجال إلى أخر، حيث نلاحظ وجود مجلات علمية ذات تقييم عالي جدا قد يصل إلى 40 نقطة وأخرى تصل إلى 0.01 نقطة. ونقصد بالنقطة هنا قوة المجلة العلمية وبعبارة أخرى يطلق عليها معامل التأثير الأعلى)High impact factor

التباين في النقاط يحصل بسبب عاملين أساسيين.
الأول: بسبب قيمة وجودة الأوراق العلمية المنشورة في أحدى المجلات. فكلما كانت الأوراق البحثية عالية الجودة؛ فإنها تشكل مرجع لكثير من الأوراق البحثية الأخرى.
والعامل الثاني في التباين بسبب عدد المجلات العلمية في مجال ما، وغالبا ما تكون قيمة معامل التأثير كبيرة عندما يكون عدد المجلات العلمية قليلة في مجال محدد، فمثلا المجلات العلمية التي تنشر أوراقا بحثية طبية قليلة جداً؛ لهذا فإن الأبحاث الجديدة يكون معظم مراجعها من تلك المجلات الطبية النادرة وبالتالي تزداد نقاط التقييم لهذا النوع من المجلات. أما بالنسبة للمجلات العلمية المنتشرة بكثرة مثل تلك المتخصصة في مجال تقنية ونظم المعلومات على سبيل المثال، تتشتت فيها الأوراق العلمية وهذا يعني تعدد مصادر المراجع العلمية، وهذا بدوره يقلل من انفراد مجلة علمية منها بأعلى تقييم. لذلك يجد البحث في هذه المجالات صعوبة في الحصول على تقييم عالي للأوراق البحثية المنشورة في تلك المجلات.

صحيفة نبذة الإلكترونية – نضعكم في قلب الحدث ونرصد الأخبار أول بأول التي تشهدها الساحة العربية خاصة أخبار مصر والسعودية، صحيفة نبذة الالكترونية نقدم الخبر بايجاز ليصلك بامتياز 

المصدر: متابعات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

X