الحمار المقدس و الرأي العام - صحيفة نبذة الإلكترونية التخطي إلى المحتوى
الحمار المقدس و الرأي العام
الحمار المقدس و الرأي العام

الحمار المقدس و الرأي العام

يُحكى ان هنالك ملكاً أرسل حرسه الخاص لإحضار أحد مستشاريه في ساعة متأخرة من الليل .

ولما جاؤوا بمستشاره وقد بان عليه الخوف والهلع ومثل بين يديه ، قال له الملك بصوت مرهق

.. اسمع ايها المستشار :
لقد اخترتك من بين كل مستشاري لمعرفتي التامة بأنك أرجحهم عقلاً وأشدّهم ذكاء ؟
فقال له المستشار وهو ينحني له إجلالا : شكرًا يا مولاي، وسأكون إن شاء الله عند حسن ظنك ؟

قال له الملك بعد أن اتكأ على عرشه : أتعلم أنني لم أنم ليلتي هذه لأن هنالك سؤال يؤرقني، وأريد منك

إجابة عنه تستند إلى دليل قاطع.

قال له ابشر يا مولاي، سل سؤالك وسأجيبك عنه باذن الله !
قال له : قل لي أيهما أفضل الحظ أم القداسه ؟

قال له بدون أي مقدمات :

القداسة طبعاً يامولاي !
ضحك الملك وقال له : سأدحض رايك بالدليل أو تثبت لي رأيك وبالدليل !
وافق المستشار

خرجا في صباح اليوم التالي إلى أحد الأسواق ووقف الملك يتامل في وجوه رعيته حتى راى عتالاً بائساً جداً.

فأمر الحرس بجلبه إلى القصر، ثم أمر بأن يطعموه ويلبسوه الحرير، ثم جعله وزيراً، ثم أمر بإدخاله

الى مجلسه.

فاندهش المستشار عندما رأى أن العتال أصبح وزيراً !
فقال الملك للمستشار : أيهما أفضل الآن الحظ ام القداسة ؟
فأجاب المستشار وقال أعطني فرصتي يامولاي لأثبت لك بأن رأيي الأصح !
خرج المستشار إلى السوق ووقف يتأمل، وإذا به يرى حماراً هزيلاً وسخاً ومنهكاً من التعب.

فاقترب منه وبدأ يتحسسه ويتلمسه، والناس ينظرون إليه باستغراب حتى تجمهروا من حوله، ثم قال بصوت عالً :
أيها الناس، أتعلمون أن هذا الحمار طالما حمل على ظهره أحد أنبياء الله.
فقد ذُكر وصفه في الكتاب الفلاني نقلاً عن فلان ابن فلان. هذا الحمار من أهل الجنة. وماهي الا لحظات
حتى أصبح ظهر الحمار الأجرب مزاراً، وملئت أذناه أعلوگة ونذوراً، وبدأ الناس يتبرّكون به.

فهذا يطعمه، وذاك يغسل قدميه، وتلك تأخذ شعرة منه لتتزوج، وتلك تتمسّح بمؤخرّته لتُرزق بطفل.

ثم أسكنوه في بيت نظيف، وعينوا له خدماً، وصار الحمار يسرح ويمرح في اي مكان، ويأكل ويشرب من

أي بيت يريد، والكل يقدسه ويتبرك به .

ثم عاد المستشار إلى الملك وقال : الآن يا مولاي، أيهما أفضل ؟

طأطأ الملك راسه، فابتسم المستشار وقال له : أتعلم يا مولاي مالفرق بين الحظ والقداسة ؟

قال الملك ؛ لا. قل لي مالفرق ؟

قال له المستشار : أنت يا مولاي ألبست هذا العتال ثوب العافية والمال والسلطة…. وهذا ثوبً زائل لأنك تستطيع سلبه اياه

أما أنا فقد ألبست هذا الحمار ثوب القداسة ولعمري أن هذا الثوب لا يمكن أن يسلبه منه أحد، حتى انت يا مولاي ! ..

فكم حماراً ألبسه الجهلة ثوب القداسة وأصبح الآن يسرح ويمرح على كل المستويات الاجتماعية

والسياسية والاقتصادية والمالية والعسكرية والامنية والدينية .

والآن .. في بلادنا العربية كم حمارًا وكم منافقًا أوصلوا بلادنا إلى دمار البلاد وقتل العباد… فهل وعينا الآن أم لا زلنا تحت وطأة قداسة الجهل !!!!!

صحيفة نبذة الإلكترونية – نضعكم في قلب الحدث ونرصد الأخبار أول بأول التي تشهدها الساحة العربية خاصة أخبار مصر والسعودية، صحيفة نبذة الالكترونية نقدم الخبر بايجاز ليصلك بامتياز

المصدر: متابعات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.