لماذا نشعر أحيانا بالوحدة والفراغ والملل؟ - صحيفة نبذة الإلكترونية التخطي إلى المحتوى
لماذا نشعر أحيانا بالوحدة والفراغ والملل؟
لماذا نشعر أحيانا بالوحدة والفراغ والملل؟

لماذا نشعر أحيانا بالوحدة والفراغ والملل؟

أحيانا ينتابنا شعور بالوحدة والفراغ …نشعر بالضيق والسأم حتى ونحن وسط الجميع …تضيق علينا أنفسنا …فنتعصب ونثور لأتفه الأسباب …لا نتحمل أحدا ولا نقاشا ولا حتى أقرب الناس الينا …
أحسب ان هذا الفراغ …أساسه البعد عن الله …فالفراغ الايمانى يغلق عليك مجارى التنفس القلبية …وحرمانك من الأكسجين الربانى والذى يتمثل فى الأنس بالله يؤدى غالبا لحالات من الاختناق الوجدانى والشعورى …
والايمان ليس فقط شعائر واقوال وافعال بل العكس صحيح هو حالة قلبية تدفعك للتزود من هذا الفيض الربانى “القرآن _العبادات _المعاملات”لتزداد راحة وطمأنينة وسكينة ….


وما دعاؤنا ….

.
(اللهم ثبت قلبى على دينك)إلا دعاء بتضميد جراح قلوبنا من وحشة الدنيا ..
_مؤلمٌ ذاك الشعور بالمرض …وأشد منه إيلاماً أن يمرض أقرب الناس اليك …وأنت لا تملك له من امره شيئا

…ومؤلم أكثر أن ترى عاجزا مريضا يتسول دواءه …وعيناه لا تستران دموع قلبه المخذول من القريب والغريب …
فى زمننا هذا لم يعد الحاجة طعام وشراب ومسكن بل تعداه لثمن دواء أو كشف لدى طبيب او لعمل اشعة او عملية ..
فرحماك يالله …
الاطباء فى اليوم الواحد لديهم اكثر من 20 كشف لو جعل 5 منهم لله ما الذى سيضره .؟؟؟؟
علينا ان نخصص فقط جزء من اوقاتنا واعمالنا لله …لعلنا نجد راحة لخواء ارواحنا واحساسنا بالبلادة …كل فى حسب تخصصه او مجال عمله او حتى حين ذهابك للسوق او السوبر ماركت او عندما ترجع محملا بمشترياتك واولاد الجيران ينظرون اليك والى حملك الثقيل مقارنة بخواء بطونهم …
مساعدة ابن من ابناء اقاربك او جيرانك او تلاميذك بالدراسة بدون مقابل …
باختصار طرق الخير كثيرة والسير فيها متعة …
جربوا اقتفاء آثار الصالحين بها ولن تندموا …
جددوا النية …واعقدوا العزم …
ولا تيأس …فما دمت فى طريق الخيرفوالله إنك بخير …
ففى نهايتها ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر …

صحيفة نبذة الإلكترونية – نضعكم في قلب الحدث ونرصد الأخبار أول بأول التي تشهدها الساحة العربية

خاصة أخبار مصر والسعودية، صحيفة نبذة الالكترونية نقدم الخبر بايجاز ليصلك بامتياز

المصدر: متابعات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Message Us
Loading...