اللحظات الأخيرة لمراسلة كردية قبل قتلها بعبوة ناسفة في الموصل - صحيفة نبذة الإلكترونية التخطي إلى المحتوى
اللحظات الأخيرة لمراسلة كردية قبل قتلها بعبوة ناسفة في الموصل

اللحظات الأخيرة لمراسلة كردية قبل قتلها بعبوة ناسفة في الموصل

غالبا ما يقدم الصحفيين أرواحهم فداء لنقل الحقائق  هذا ما وقع لصحفية كردية بالموصل حيث عرضت صحيفة “ديلي ميرور” البريطانية، مقطع فيديو مؤثر لمراسلة حربية كردية قبل دقائق من قتلها بعبوة ناسفة زرعها تنظيم “داعش” على أحد طرق مدينة الموصل

اللحظات الأخيرة لمراسلة كردية قبل قتلها بعبوة ناسفة في الموصل




.وتداول مستخدمو موقع التغريدات القصيرة “تويتر” مقطع الفيديو الأخير للمراسلة “شيفا غاردي” والتي تعمل لدى شبكة “رووداو” الكردية، حيث لقيت غاردي مصرعها إثر انفجار عبوة ناسفة أثناء قيامها بتغطية صحفية للاشتباكات الدائرة في المدينة.

وكانت غاردي قد أنهت لتوها تقديم تقريرها التلفزيوني الذي بثته المحطة على الهواء مباشرة، حينما انفجرت

العبوة الناسفة التي أنهت حياتها على الفور، وأدت إلى إصابة المصور المرافق لها والذي يدعى يونس مصطفى.yH5BAEAAAAALAAAAAABAAEAAAIBRAA7 - اللحظات الأخيرة لمراسلة كردية قبل قتلها بعبوة ناسفة في الموصل

اللحظات الأخيرة لمراسلة كردية قبل قتلها بعبوة ناسفة في الموصل

وظهرت غاردي في آخر تقرير لها مرتدية قميصا واقيا من الرصاص، مكتوبا عليه “صحافة”، بينما كانت تتحدث

إلى الجنود العراقيين عن الاشتباكات التي يخوضونها ضد تنظيم “داعش” الإرهابي، وخلال التقرير سمع دوي

انفجارات في الخلفية.

ونعت شبكة “رووداو” مراسلتها غاردي واصفةً إياها بأجرأ مراسليها وأحد نجوم الإعلام الحربي الكردي الشجعان، ونوهت إلى أنها قدمت تغطيات ممتازة طيلة فترة عملها، خاصة منذ انطلاق العمليات العسكرية ضد التنظيم في الموصل في أكتوبر/تشرين الأول 2016.

يذكر أن المراسلة ذاتها منذ أيام أنقذت أرنبا جريحا بينما كانت تمارس تغطيتها الصحفية للاشتباكات في مختلف مناطق المدينة.

صحيفة نبذة الإلكترونية – نضعكم في قلب الحدث ونرصد الأخبار أول بأول التي تشهدها الساحة العربية

خاصة أخبار مصر والسعودية، صحيفة نبذة الالكترونية نقدم الخبر بايجاز ليصلك بامتياز

المصدر: وكالات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.