وفي كلمة نقلها التلفزيون بمناسبة الذكرى الثانية والخمسين لانطلاقة حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)، دعا عباس الذي يتزعم الحركة إلى “أن يكون العام 2017 عام الاعتراف الدولي بدولة فلسطين”، مؤكدا التزام الحركة بالسلام القائم على “الحق والعدل والقرارات والمرجعيات الدولية”.

وجدد عباس رفضه “الحلول الانتقالية والدولة ذات الحدود المؤقتة”، ووصف القرار الأخير الصادر عن مجلس الأمن المتعلق بإدانة الاستيطان بأنه قرار “تاريخي”، معتبرا صدوره دليلا على احتضان المجتمع الدولي للقضية الفلسطينية.

وشكر الرئيس الفلسطيني الإدارة الأميركية لامتناعها عن التصويت على القرار وسماحها بتبنيه دون استخدام حق النقض (فيتو)، كما أبدى استعداده للعمل مع إدارة ترمب من أجل تحقيق السلام وفق حل الدولتين والقرارات الدولية ومبادرة السلام العربية.

وأضاف “نتطلع بكل أمل إلى المؤتمر الدولي للسلام الذي سيعقد في باريس منتصف شهر يناير (كانون الثاني)… ونتطلع إلى أن تنتج عن هذا المؤتمر آلية دولية للمتابعة وجدول زمني للتنفيذ”.

وفي سياق آخر، قال عباس إن هناك مشاورات مع جميع الفصائل والقوى الفلسطينية لعقد جلسةللمجلس الوطني الفلسطيني خلال الأشهر القادمة، علما بأن المجلس -الذي يعد أعلى هيئة تشريعية فلسطينية- لم ينعقد منذ نحو عشرين عاما.

 صحيفة نبذة الإلكترونية – نضعكم في قلب الحدث ونرصد الأخبار أول بأول التي تشهدها الساحة العربية خاصة أخبار مصر والسعودية، صحيفة نبذة الالكترونية نقدم الخبر بايجاز ليصلك بامتياز