الشيخ أبوبكر الجزائري ينقل لمستشفى الأمير محمد بن عبد العزيز بالمدينة - صحيفة نبذة الإلكترونية التخطي إلى المحتوى
الشيخ أبوبكر الجزائري ينقل  لمستشفى الأمير محمد بن عبد العزيز بالمدينة
الشيخ أبوبكر الجزائري, مستشفى المدينة المنورة

الشيخ أبوبكر الجزائري صحيفة نبذة الإلكترونية –وكالات  تم نقل فضيلة الشيخ أبو بكر الجزائري إسعافيا مغرب يوم أمس الأربعاء من مستشفى الأنصار إلى مستشفى الأمير محمد بن عبد العزيز للحرس الوطني بالمدينة المنورة وذلك بالتعاون مع إدارة مستشفى الأنصار.

كما تم خلال عملية النقل إعداد فريق طبي وتمريضي متكامل لتقييم حالةالشيخ أبوبكر الجزائري الصحية وتحديد مراحل الخطة العلاجية فور استقباله

.وبناء على تقرير الفريق الطبي فقد تم تنويم الشيخ أبو بكر الجزائري في قسم العناية المركزة لكبار السن كما أصدر الفريق الطبي قراره بمنع الزيارة نهائيا وبشكل كامل عن فضيلة الشيخ حفاظا على صحته، وتأمل مستشفى الأمير محمد بن عبد العزيز للحرس الوطني بالمدينة المنورة من جميع المهتمين بفضيلة الشيخ الالتزام بذلك والدعاء له سائلين المولى له الشفاء والعافية.

ومن الجدير ذكره أنالشيخ أبوبكر الجزائري حصل على إجازة من رئاسة القضاء بمكة المكرمة للتدريس في المسجد النبوي.

فأصبحت له حلقة يدرس فيها تفسير القرآن الكريم، والحديث الشريف، وغير ذلك وقد عمل مدرساً في بعض مدارس وزارة المعارف، وفي دار الحديث في المدينة المنورة، وعندما فتحت الجامعة الإسلامية أبوابها عام 1380هـ كان من أوائل أساتذتها والمدرسين فيه.

من هو الشيخ أبو بكر الجزائري

هو أبو بكر جابر بن موسى بن عبد القادر بن جابر أبو بكر الجزائري. ولد في قرية ليوة القريبة من طولقة والتي تقع اليوم في ولاية بسكرة جنوب بلاد الجزائر عام 1921م، وفي بلدته نشأ وتلقى علومه الأولية، وبدأ بحفظ القرآن الكريم وبعض المتون في اللغة والفقه المالكي، ثم انتقل إلى مدينة بسكرة، ودرس على مشايخها جملة من العلوم النقلية والعقلية التي أهلته للتدريس في إحدى المدارس الأهلية. ثم ارتحل مع أسرته إلىالمدينة المنورة، وفي المسجد النبوي الشريف استأنف طريقه العلمي بالجلوس إلى حلقات العلماء والمشايخ حيث حصل بعدها على إجازة من رئاسة القضاء بمكة المكرمة للتدريس في المسجد النبوي. فأصبحت له حلقة يدرس فيها تفسير القرآن الكريم، والحديث الشريف، وغير ذلك.

عمل مدرساً في بعض مدارس وزارة المعارف، وفي دار الحديث في المدينة المنورة، وعندما فتحت الجامعة الإسلامية أبوابها عام 1380هـ كان من أوائل أساتذتها والمدرسين فيها، وبقي فيها حتى أحيل إلى التقاعد عام 14066هـ.

و الشيخ أبوبكر الجزائري له جهود دعوية في الكثير من البلاد التي زارها. وما يزال يقوم بالوعظ والتدريس في المسجد النبوي الشريف.

اقرأ أيضا:نظام فارس لخدمات الإجازات قبل رمضان الرابط والخدمات

صحيفة نبذة الإلكترونية – نضعكم في قلب الحدث ونرصد الأخبار أول بأول التي تشهدها الساحة العربية خاصة أخبار مصر والسعودية، صحيفة نبذة الالكترونية نقدم الخبر بايجاز ليصلك بامتياز

RelatedPost

المصدر: وكالات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.