أزمة بين بعض الدول العربية وقطر تهدد مصير العلاقات العربية الخليجية - صحيفة نبذة الإلكترونية التخطي إلى المحتوى
أزمة بين بعض الدول العربية وقطر تهدد مصير العلاقات العربية الخليجية
أزمة بين بعض الدول العربية وقطر

أزمة بين بعض الدول العربية وقطر

تتصاعد الأزمة السياسية والدبلوماسية بين عدد من الدول العربية من جهة وقطر من جهة أخرى، خصوصا

بعد قرار 3 دول خليجية اضافة لليمن ومصر قطع علاقاتها مع الدوحة.

في حين استمرت الصحف العربية بنسختيها الورقية والالكترونية في مناقشة “التوتر” بين قطر وبعض دول الخليج بسبب التصريحات التي نسبت أخيرا لأمير قطر تميم بن حمد آل ثاني.

وبعد ما وصفت بزيارة طلب الوساطة التي قام بها الأمير القطري للكويت ،لا يزال معظم الكتاب يشككون في

السياسة القطرية ونواياها.

أزمة بين بعض الدول العربية وقطر

وانتقدت صحف قطرية “محاولات استهداف ضد قطر”.

يصف عبد المنعم إبراهيم في الوسط البحرينية التوتر القطري-الخليجي بأنه تجدد “أزمة ثقة”، و”حرب وسائل الإعلام”،

و”فتنة سياسية”

ويقول: “الاختلاف في الآراء السياسية العامة أمر طبيعي بين الدول الخليجية، لكن تبقى هناك ثوابت

تتصل بالجانب الأمني، حيث لا يمكن لأي دولة أن تحتضن في أرضها من يقومون بأنشطة إعلامية أو دعائية

أو دينية أو سياسية تضر بدولة أخرى في التعاون الخليجي، وهذا هو العامل الجوهري في الفتنة السياسية”.

ويشير محمد الحمادي، رئيس تحرير جريدة الاتحاد الإماراتية، إلى دور قطر في “ضرب” الدول العربية، معلقاً:

“فلطالما كنا نتساءل عن تلك المنظمات الحقوقية التي تصدر تقارير مسيئة وكاذبة وسلبية وخاطئة

وغير دقيقة عن دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية والبحرين ومصر، وعن كثير من الدول العربية

لتفاجأ بأن من يمول تلك المنظمات هي الشقيقة والجارة العزيزة قطر”.

ويتحدث خالد بن حمد المالك في الجزيرة السعودية عن “خارطة طريق لإنقاذ قطر”، مؤكداً أنه “ليس

من الحكمة أن تُترك قطر ومصيرها إلى المجهول، طالما أنّ من يُمسك بمفاصل الدولة ويديرها ويتصرف بمقدراتها

ليسوا من تُكتب أسماؤهم في المنصات الإعلامية”.

ويضيف: “سوف تبقى دولة قطر وشعبها خاصية خليجية، تراقب دول المجلس التطورات التي تجري حولها

وفي عمقها، وإبقاء كل الخيارات جاهزة لمنع أي مساس إرهابي يوجه لها، واعتبار وضعها الحالي وما يشكله

من خطر عليها وعلى جيرانها ضمن اهتمام ومراقبة أشقائها، لمنع أي تسلل إرهابي إلى الدوحة،

وعدم التأثير على القرارات المصيرية فيها، أو محاولة أعداء قطر وخاصة إيران والإخوان المسلمين

مصادرة المزيد من المسؤوليات التي يجب أن تبقى بأيدي القطريين”.

ويشكك أحمد الجار الله في السياسة الكويتية في النوايا القطرية، وسياستها التي تقوم “على ما يسمى

الدفاع عن حقوق الشعوب في الحرية، ورفع الظلم عنها”.

صحيفة نبذة الإلكترونية – نضعكم في قلب الحدث ونرصد الأخبار أول بأول التي تشهدها الساحة العربية

خاصة أخبار مصر والسعودية، صحيفة نبذة الالكترونية نقدم الخبر بايجاز ليصلك بامتياز

المصدر: وكالات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.