مهاجمو مبنى مجلس الشورى الإيراني وضريح الخميني إيرانيون جندهم تنظيم الدولة - صحيفة نبذة الإلكترونية التخطي إلى المحتوى
مهاجمو مبنى مجلس الشورى الإيراني وضريح  الخميني إيرانيون جندهم تنظيم الدولة
قالت إيران إن المهاجمين الذين قتلوا 12 شخصا على الأقل في هجومين داخل العاصمة الإيرانية طهران

مهاجمو مبنى مجلس الشورى الإيراني وضريح الخميني إيرانيون

قالت إيران إن المهاجمين الذين قتلوا 12 شخصا على الأقل في هجومين داخل العاصمة الإيرانية طهران

إيرانيون جندهم تنظيم الدولة الإسلامية.

وكان مسلحون بينهم انتحاريون هاجموا صباح الاربعاء مبنى مجلس الشورى الإيراني (البرلمان)

وضريح مؤسس الجمهورية الاسلامية، آية الله الخميني.

وقال مسؤولون إيرانيون إن القوات الأمنية قتلت المهاجمين الخمسة، كما اعتقلت خمسة أشخاص آخرين

يعتقد أنهم كانوا يخططون لهجوم ثالث .

وقال نائب رئيس مجلس الأمن القومي الإيراني، رضا سيف الله، في مقابلة مع التلفزيون الإيراني الرسمي

“بالنسبة لهوية المهاجمين أقول إنهم من مناطق إيرانية وانضموا إلى داعش”.

وقد أعلن تنظيم الدولة الاسلامية في وقت سابق مسؤوليته عن الهجومين في طهران، وحذر من

هجمات أخرى ستستهدف الغالبية الشيعية في إيران.

اتهام السعودية وأمريكا

وقد اتهم الحرس الثوري الإيراني المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة بالضلوع في الهجومين.

وقال بيان للحرس الثوري “حدث هذا الهجوم الإرهابي بعد أسبوع فقط من اجتماع الرئيس الأمريكي والقادة الرجعيين الذين يدعمون الإرهاب. وحقيقة أن تنظيم الدولة الإسلامية قد أعلن مسؤوليته تثبت أنهم ضالعون في هذا الهجوم الوحشي”.

وقد نفت السعودية وجود أي صلة لها بالهجوم.

مهاجمو مبنى مجلس الشورى الإيراني وضريح الخميني إيرانيون

وقال وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، في تصريح للصحفيين في برلين بألمانيا إنه لا يوجد دليل

على أن سعوديين مسؤولون عن هجومي طهران، مضيفا أنه لا يعلم من المسؤول.

ونددت وزارة الخارجية الأمريكية بالهجوم قائلة “سفالة الإرهاب لا مكان لها في العالم المتحضر الأمن”.

وعبر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن تعاطفه مع الضحايا الـ 12 الذين قضوا في الهجومين، لكنه نبه

إلى أن “الدول التي تدعم الإرهاب تجازف بالوقوع ضحية للشر الذي روجت له”.

وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن رسالة إيران كانت أن “الإرهاب مشكلة عالمية”، ودعا إلى “مزيد من

الوحدة” وإلى “تعاون إقليمي وعالمي”لمكافحة خطر الإرهاب المطرد.

وقال القائد الأعلى للثورة الإسلامية في إيران، آية الله علي خامنئي، إن مثل هذه الهجمات، التي وصفها

بـ “الألعاب النارية” لن يكون لها أي تأثير على بلاده.

وتأتي الاتهامات الجديدة بعد أسابيع من تصاعد التوتر والانتقادات الحادة المتبادلة بين السعودية وإيران.

وسبق أن انتقد الامير محمد بن سلمان ولي ولي العهد السعودية ووزير الدفاع فيها مطلع شهر مايو/أيار بشدة إيران، مؤكدا على أنه سيحمي بلاده مما وصفها بمساعي إيران للهيمنة على العالم الإسلامي.

وشدد على القول في مقابلة تلفزيونية “لن ننتظر حتى تكون المعركة في السعودية بل سوف نعمل لكي تكون المعركة لديهم في إيران”.

مهاجمو مبنى مجلس الشورى الإيراني وضريح الخميني إيرانيون

واتهم وزير الخارجية الإيراني من سماهم “الطغاة الذين يرعون الإرهاب” في الشرق الأوسط بالوقوف وراء الهجومين في بلاده.

وقال في تغريدة نشرها على موقع تويتر بالانجليزية “يهدد الطغاة رعاة الارهاب بنقل القتال إلى بلادنا، وقد هاجم وكلاؤهم أكثر ما يكرهه أسيادهم: مقعد الديمقراطية”، في إشارة إلى البرلمان الإيراني.

صحيفة نبذة الإلكترونية – نضعكم في قلب الحدث ونرصد الأخبار أول بأول التي تشهدها الساحة العربية خاصة أخبار مصر والسعودية، صحيفة نبذة الالكترونية نقدم الخبر بايجاز ليصلك بامتياز

RelatedPost

المصدر: وكالات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.