استشهاد فلسطيني وإصابة العشرات بجمعة غضب الأقصى - صحيفة نبذة الإلكترونية التخطي إلى المحتوى
استشهاد فلسطيني وإصابة العشرات بجمعة غضب الأقصى
استشهاد فلسطيني وإصابة العشرات بجمعة غضب الأقصى

استشهاد فلسطيني وإصابة العشرات بجمعة غضب الأقصى

استشهد فلسطيني وأصيب العشرات في مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي بالقدس والضفة الغربية بعد أن منعت آلاف الفلسطينيين من الوصول إلى المسجد الأقصى لأداء صلاة الجمعة وأغلقت كل الطرق المؤدية إليه وأعلنت البلدة القديمة منطقة عسكرية مغلقة.

استشهاد فلسطيني وإصابة العشرات بجمعة غضب الأقصى

وأطلقت قوات الاحتلال الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز على الفلسطينيين عند حاجز قلنديا، مما أدى إلى إصابة أكثر من 15 فلسطينيا بالرصاص أو بالاختناق.

وشهد الحاجز -الذي يفصل القدس عن رام الله- مواجهات بين قوات الاحتلال وشبان فلسطينيين غاضبين

توافدوا لتأدية صلاة الجمعة والتضامن مع المقدسيين المرابطين في ضواحي المسجد الأقصى.

وعززت قوات الاحتلال انتشارها عند الحاجز ودفعت بتعزيزات عسكرية جديدة لمنع الفلسطينيين من الدخول

إلى القدس.

كما اندلعت مواجهات في منطقة باب المجلس داخل البلدة القديمة بين الشبان الفلسطينيين والشرطة الإسرائيلية، وشهد شارع الزهراء في القدس الشرقية مواجهات مشابهة بين الشبان وقوات الشرطة الإسرائيلية.

وفي حي رأس العامود، أطلقت الشرطة الإسرائيلية قنابل الصوت والغازات المدمعة باتجاه الفلسطينيين. وقال أحد شهود العيان لوكالة الأناضول “لاحق عشرات من عناصر الشرطة الإسرائيلية الشبان الذين ردوا برشق هذه القوات بالحجارة وترديد هتاف الله أكبر”.

وفي شارع صلاح الدين، هاجمت الشرطة الإسرائيلية بقنابل الصوت وخراطيم المياه المئات من الفلسطينيين بعد

انتهاء صلاة الجمعة. وسار الشبان في الشارع وهم يرددون “على القدس رايحين شهداء بالملايين”، و”لن تهزم

أمة قائدها محمد” قبل أن يهاجمهم عناصر الشرطة.

وفي الضفة الغربية، أصيب عشرات الفلسطينيين في مواجهات اندلعت بمناطق رام الله وبيت لحم والخليل بعد مشاركة الآلاف في صلوات جمعة بالشوارع نصرة للمسجد الأقصى، وقامت قوات الاحتلال برش المياه العادمة على المصلين

في بيت لحم.

وكان الاحتلال نشر قوات معززة من الشرطة وحرس الحدود مع التركيز على غلاف القدس والبلدة القديمة والمسجد الأقصى، كما عزز قواته في الضفة الغربية ونقاط التماس مع الفلسطينيين بخمس كتائب، ومنعت قوات الاحتلال

منذ فجر اليوم الجمعة العشرات من الحافلات التي تقل مصلين من داخل الخط الأخضر (أراضي 48) من الوصول

إلى مدينة القدس.

وكانت المرجعيات الإسلامية في القدس دعت إلى إغلاق المساجد الفرعية في القدس الشرقية كي تكون صلاة

الجمعة اليوم في المسجد الأقصى فقط.

وتحت شعار “اغضب للأقصى”، دعت فعاليات شعبية سياسية ودينية الفلسطينيين في جميع الأراضي

الفلسطينية وداخل الخط الأخضر لإغلاق المساجد في مدنهم وقراهم وأداء صلاة الجمعة في المناطق القريبة من

نقاط التماس

مع قوات الاحتلال الإسرائيلية نصرة للمسجد الأقصى المبارك والاحتجاج على سياسات الاحتلال بحق المسجد الأقصى.

الفصائل الفلسطينية تدعو الشعب الفلسطيني لشد الرحال إلى المسجد الأقصى

كما دعت الفصائل الفلسطينية الشعب الفلسطيني لشد الرحال إلى المسجد الأقصى واقتحام البوابات والمرابطة

داخله للتأكيد على الحق الثابت في القدس والأقصى.

وطالب الرئيس الفلسطيني محمود عباس واشنطن بالتدخل العاجل لإلزام إسرائيل بالتراجع عن خطواتها في

المسجد الأقصى، ودعا عباس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية واللجنة المركزية لحركة فتح لاجتماع عاجل اليوم.

من جانبه، قال رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل هنية إن الهدف من يوم النفير داخل فلسطين وخارجها هو الرفض وبشكل قاطع كل الإجراءات والسياسيات والمخططات الصهيونية في

القدس والمسجد الأقصى.

وأكد هنية -في خطبة الجمعة- أن مخططات الاحتلال الإسرائيلي ستبوء بالفشل، وأن الشعب الفلسطيني سيحبط

أي مشروع لتهويد القدس والمسجد الأقصى.

ودعا هنية لاجتماع عاجل للاتفاق على إستراتيجية المواجهة مع الاحتلال الإسرائيلي ومخططاته الرامية للاستيلاء المسجد الأقصى.

وحذر الدول العربية من خطورة التطبيع والاعتراف بإسرائيل ورفض ما يسمى “صفقة القرن” أو المصالحة التاريخية العربية مع إسرائيل، مطالبا الدول العربية والإسلامية بعدم خذلان القدس وتحمل مسؤولياتهم وواجباتهم من

أجل التصدي لمخططات إسرائيل.

صحيفة نبذة الإلكترونية – نضعكم في قلب الحدث ونرصد الأخبار أول بأول التي تشهدها الساحة العربية خاصة أخبار مصر والسعودية، صحيفة نبذة الالكترونية نقدم الخبر بايجاز ليصلك بامتياز

RelatedPost

المصدر: الجزيرة+ وكالات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.