هذه زوجتي بفستان أحلامها In her wedding dress That's my wife - صحيفة نبذة الإلكترونية التخطي إلى المحتوى
هذه زوجتي بفستان أحلامها In her wedding dress  That’s my wife
هذه زوجتي بفستان أحلامها
هذه زوجتي بفستان أحلامها
أرفقَ هذه الصورة وراح يكتب:
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏يبتسم‏، و‏‏‏وقوف‏ و‏زفاف‏‏‏‏‏

هذه زوجتي بفستان أحلامها

“هذه زوجتي، بفستان أحلامها إذ لم تسنح لها الفرصة لترتديه يوم زفافها، ولم يشأ لي القدر أن أراها فيه.
تزوجنا في المحكمة قبل بضعة أيام من اجراء عمليتها الجراحية، هرعنا هناك لنصبح زوجين ولم نكن نعلم إذا
ما كانت ستظل على قيد الحياة بعد تلك العملية أم لا. فبعد أن عاد إليها مرض السرطان مجددًا وأصبحت حالتها
حرجة جدًا، قررنا أن نخطط لحفل زفافٍ حقيقي، ولكنها لم تصمد لذلك الموعد وتوفيت زوجتي قبل اليوم
الموعود بأسبوعين. آهٍ على كم الندم القابع في قلبي. أندم أني لم أرها في فستان زفافها هذا الذي لطالما
كان بمثابةحلمٍ لها. أحبتْ فستانها كثيرًا
، وكانت تُخبر الناس أن زفافها سيكون رائعًا ومذهلًا جدًا ولكنها لم تكن تدرك أنها لن
تكون من الحاضرين”.
“توفيت ميشيل ولم أرها بفستانها الأبيض. وبعد بداية هذا الألم بأسبوع، تعثرتُ بهاتفها المحمول لأجد
هذه الصورة لها، عجزت عن الحراك لحظتها، وسالت الدموع على وجهي ولم أدرِ أكانت دموع فرحٍ أم بؤس، فكما
ترى كنت سعيدًا ومحطمًا في آنٍ واحد، فهذه هي زوجتي في فستان أحلامها“.
“أريد أن أحيا حياةً طويلةً، وأن أتزوج وأصبح جدًا وأصبح مدرسًا أو كاتبًا لأوصل رسالتي للعالم أجمع، أن
أعرف كل شيءٍ عن الحب والفراق والفقد والشفاء. ولكن مهلًا، عندما يحين وقتي، سأذهب بأسرع ما لدي،
سأمضي بسرعة البرق فقط لأراها مجددًا.”
– ترجمة: Hussam Tannera
الموضوع الأصلي :
That’s my wife.

In her wedding dress.

A wedding dress that I never got to see her in.

We were married at the courthouse a few days before her first surgery was scheduled to take place.

We rushed there. To become man and wife.

Not knowing if she would make it out of the surgery alive.

After the cancer came back and she was terminal, we decided to plan a real wedding.

She didn’t make it to that real wedding.

She died two weeks before it was scheduled to take place.

I have so many regrets.

Not getting to see her walk down the aisle is atop that list.

But, she got that dress. Her dream dress.

She loved that dress SO much.

While at hospice, she would talk to people about how great the wedding was going to be.

She wasn’t coherent enough to realize that she wasn’t going to make it to there.

Michelle died without me ever seeing her in that dream dress.

A week after she passed away I stumbled across this picture in her phone.

I lay motionless in bed, both happy and devastated.

Tears flowing down my cheeks as I laughed aloud at the memory of how giddy it made her.

My bride.

In her dress.

I want to live a long life.

I want to remarry and have grandkids.

I want to write and teach.

I want to spread my message to the world.

I want to tell them everything I have learned about love, loss, grief and healing.

But.

When it is my time, I am running up there.

No – I am sprinting up there!

To see her.

صحيفة نبذة الإلكترونية – نضعكم في قلب الحدث ونرصد الأخبار أول بأول التي تشهدها الساحة العربية

خاصة أخبار مصر والسعودية، صحيفة نبذة الالكترونية نقدم الخبر بايجاز ليصلك بامتياز

RelatedPost

المصدر: متابعات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.