مقتل قاسم سليماني قائد فيلق القدس الإيراني في ضربة أمريكية ببغداد - نبذة الإلكترونية التخطي إلى المحتوى
مقتل قاسم سليماني قائد فيلق القدس الإيراني في ضربة أمريكية ببغداد
مقتل قاسم سليماني قائد فيلق القدس الإيراني في ضربة أمريكية ببغداد

مقتل قاسم سليماني قائد فيلق القدس الإيراني في ضربة أمريكية ببغداد

قُتل القائد العسكري الإيراني قاسم سليماني، في قصف صاروخي أمريكي، استهدف موكبا لمليشيا مدعومة

من إيران في مطار بغداد.

وقال المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي إن “الانتقام الشديد ينتظر المجرمين” وراء الهجوم.

وأعلن أيضا الحداد الوطنيلمدة ثلاثة أيام.

ودعت السفارة الأمريكية في بغداد كافة رعاياها لمغادرة العراق “على الفور”.

وقال مسؤولون أمريكيون إن العملية استهدفت موقعين مرتبطين بإيران في بغداد.

وقتل إلى جانب سليماني نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي، أبو مهدي المهندس وشخصيات أخرى

من الميليشيات التي تدعمها إيران، في ساعة مبكرة من صباح الجمعة في ضربة عسكرية أمر بها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وقال مصدر أمني عراقي إن مسؤول العلاقات في الحشد الشعبي محمد الجابري قتل إثر استهداف سيارتين في الضربة الأمريكية.

وقال المتحدث باسم الحشد الشعبي، أحمد الأسدي، “إن الأعداء الأمريكيين والإسرائيليين يتحملون

مسؤولية مقتل المجاهدين أبو مهدي المهندس وقاسم سليماني”.

وأمر رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر جيش المهدي “بالاستعداد للدفاع عن العراق”، ووصف الضربة

بأنها “تستهدف الجهاد والمعارضة والروح الثورية الدولية”.

وقال في تغريدة على موقع تويتر”أنا كمسؤول عن المقاومة الوطنية العراقية، أدعو جميع المجاهدين،

لا سيما (جيش المهدي) و (لواء اليوم الموعود)، وكذلك الفصائل (الوطنية) و (المنضبطة) الأخرى تحت

قيادتنا، أن تكون مستعدة للدفاع عن العراق ”

وقاد سليماني، البالغ من العمر 62 عاما، والذي يقود فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، العمليات

العسكرية الإيرانية في الشرق الأوسط. بما في ذلك سوريا والعراق.

وقد عززت إيران، تحت قيادته، من نفوذها في المنطقة عبر حلفائها كحزب الله في لبنان و المليشيات

الشيعية في العراق، كما وسعت إيران من تواجدها العسكري في العراق وسوريا، ونفذت هجمات لدعم

النظام في سوريا على قوات المعارضة السورية خلال الحرب الأهلية في البلاد.

ويمثل مقتل سليماني تصعيدًا كبيرًا في التوترات بين واشنطن وطهران.

ردود الفعل

ندد رئيس الوزراء العراقي المستقيل عادل عبد المهدي بـ”اغتيال” سليماني والمهندس.

وقال عبد المهدي في بيان “إن استهداف مطار بغداد يعد عدوانا على العراق دولة وحكومة وشعبا”.

وقالت ماريا زاخاروفا، المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، إن الولايات المتحدة “تريد تغيير

توازن القوى في المنطقة” بقتل الجنرال قاسم سليماني.

وأضافت، قائلة في حسابها على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك:” إن هذه العملية ستؤدي إلى تصعيد التوتر في

المنطقة وتؤثر على الملايين من البشر”.

ومن جانبه، قال ليونيد سلوتسكي، رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الدوما الروسي:” إن الأمريكيين

تجاوزوا الخط الأحمر، وقد يؤدي ذلك هذه المرة إلى عواقب وخيمة”.

وأعرب رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأمريكي عن أسفه لأنّ الرئيس دونالد ترامب لم يُخطر

الكونغرس مسبقاً بالغارة التي شنّتها القوات الأمريكية في بغداد.

وقال النائب الديموقراطي إليوت إنجل في بيان إنّ “هذه الضربة تمت بدون إخطار الكونغرس أو التشاور معه”.

وأضاف النائب عن ولاية نيويورك إنّ “تنفيذ عمل بمثل هذه الخطورة من دون إشراك الكونغرس ينطوي

على مشاكل قانونية خطرة ويشكّل إهانة لصلاحيات الكونغرس”.

وقال الأمين العام لجماعة حزب الله اللبنانية حسن نصر الله إن جماعته “ستواصل السير على نهج

سليماني بعد مقتله”، مضيفا أن القصاص العادل سيكون مسؤولية كل المقاومين.

 

صحيفة نبذة الإلكترونية – نضعكم في قلب الحدث ونرصد الأخبار أول بأول التي تشهدها الساحة العربية خاصة أخبار مصر والسعودية، صحيفة نبذة الالكترونية نقدم الخبر بايجاز ليصلك بامتياز

المصدر: وكالات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.