وهران الباهية أماكن سياحية رائعة من عبق التاريخ - نبذة الإلكترونية التخطي إلى المحتوى
وهران الباهية أماكن سياحية رائعة من عبق التاريخ
وهران الباهية أماكن سياحية رائعة من عبق التاريخ

وهران الباهية أماكن سياحية رائعة من عبق التاريخ

تقع مدينة وهران السياحية شمال غرب الجزائر على خليج بالبحر الأبيض المتوسط،

وتعد من افضل وجهات السياحة في الجزائر، فالمدينة تضم ثاني أكبر ميناء في الجزائر

بعد ميناء العاصمة الرئيسي، وتتعدد معالم السياحة في وهران بشكل كبير تبعاً للفترات التاريخية التي مرت بها.

قد تكون صورة لـ ‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏

وهران الباهية

تشتهر وهران بين السياح من جميع دول العالم بالعديد من الإطلالات المميزة

على الساحل والمنحدرات، وأيضا المطاعم والمقاهي الشهيرة، والمنظر الطبيعي

لشوارعها المزين بالأشجار، كأنها مدينة فرنسية.

تتميز المدينة بإختلاف الثقافات السكانية داخلها، يقطنها المسلمون، المسيحيون، البربريون، والقبائل البدوية التي تختلف نمط حياتهم عن نمط الحياة الحضري السائد في نفس المدينة.

أنشئت مدينة وهران عام 902 م على يد إثنان من البحارة الأندلسيين، على طراز العمارة الأوروبية، وترتفع عن سطح البحر 60 متر، يحدها من الغرب ولاية عين تموشنت،

ومن الشرق ولاية مستغانم، ومن الجنوب الغربي ولاية سيدي بلعباس ، ومن الجنوب الشرقي ولاية معسكر.

قد تكون صورة لـ ‏‏‏طريق‏، ‏سماء‏‏ و‏أشجار النخيل‏‏

وهران والاسبان

الاسبانيون هم من بنوا هذا المعلم التاريخي في ساحة اول نوفمبر بمدينة وهران الجزائرية.

مدينة وهران, في ساحة أول نوفمبر ذهبت مع نادي جامعي انضممت له مؤخرا ذهبنا في رحلة لكن ليست مثل المرة الأخيرة أين ذهبنا الى البحر فقط و Cap Rousseau سنتجول في مدينة وهران القديمة كلها رحلتنا بأكملها أول من جاء هنا هم الميرينيين انهم أمازيغ من المغرب أتوا الى هنا هم من بنوا هذا الحصن ثم جاء الاسبانيون توجد بالمعلم التاريخي كتابة بالاسبانية وفوقها بالعربية ثم جاء الاسبانيون هم من بنوا هذه هنا ثم جاء الأتراك لهذا يدعى بقصر الباي

. كان المعلم التاريخي في القديم مدرسة ابتدائية كانوا يدرسون هنا و بعد أن بنوا المدارس في بداية الاستقلال لم يكن لدينا مدارس كثيرة و كانت الكثافة السكانية قليلة كانوا يدرسون هنا الابتدائية؟ نعم و بعد أن أصبحت الجزائر أفضل بنوا مدارس جديدة فأصبحت مهجورة.

آثار  في Santa Cruz يقع في الجبل  المنظر جميل جدا وخلاب، الحرارة ليست مرتفعة صعدنا انطلاقا من سيدي الهواري تدريجيا حتى وصلنا الى هنا كنا في مجموعة كبيرة حوالي 70 شخص وذهبنا لزيارة الكنيسة و حصن Santa Cruz تناولنا وجبة شهية عبارة عن الحمص المطحون فقط يخلط ويوضع في الفرن يسمونه بالكرانتيكا .

الكرانتيكا

قد تكون صورة لـ ‏طعام‏

في البداية لم تكن كرانتيكا بل كانت كاليانتي كاليانتي بالاسبانية معناها ساخن

فقد قال لهم بأن يأكلوه ساخنا و من هناك اخترعت الكرانتيكا تصنع الكرانتيكا من مزج الماء

وطحين الحمص والملح والزيت، وقد يضاف إليها البيض أحياناً في الوصفات الحديثة.

ثمّ تطهى داخل الفرن حتى تصبح ذات قوام متماسك وتتكون فوقها طبقة محمرّة خفيفة،

بعدها يتم سحبها مباشرة وتقدم ساخنة، إمّا في شكل قطع مربعة لمن يرغب في تناولها بطريقة خفيفة، أو توضع داخل رغيف من الخبز، وهي الطريقة التقليدية لتقديمها، كما يتم تتبيلها

بالكمّون لتسهيل هضمها على المعدة. ويضاف إليها عادة، صلصة حمراء حارّة تسمّى “الهريسة”، وذلك لمن يرغب في تجربة طعمها بنكهتها الإسبانية الأصليّة. وقد يلجأ آخرون إلى إضافة الجبن والمايونيز والكاتشاب والزيتون، ومختلف النكهات الأخرى.

ويثير اسم الطبق « الغريب » نوعا ما الكثير من التساؤلات حول أصله، وذهبت بعض المصادر التاريخية إلى إرجاع أصل القرنطيطة (Garantita) إلى الكلمة الإسبانية (calentita) أي (الدافئ بالعربية) وقد يكون هناك جانب من الصحة في هذا، على اعتبار أن الطبق يسمى ( calentita) في مدينة وهران.
وقال بعضهم ( Garan وتعني الحمص – tita المطحون ، وهي الحمص المطحون باللغة الاسبانية القديمة وليست الحديثة ).
يعود تاريخ اختراع أكلة الكرانتيكا إلى القرن السادس عشر، وإلى الحصن الأثري سانتا كروز
الواقع على أعلى جبل المارجاجو في مدينة وهران، والذي ما زال شاهداً على ذلك العصر إلى يومنا هذا.
وهناك قصة تتداول، في وهران والغرب الجزائري، حول مصدر الطبق، تقول إن طبق «القرنطيطة»
ولد في حصن إسباني في وهران، أيام الاحتلال الإسباني للمدينة في القرن الثامن عشر، وأثناء محاصرة الباي (الحاكم) العثماني (لوهران ومنطقة الغرب الجزائري فيما بعد).
المعروف باسم الباي بوشلاغم للحصن؛ حيث عانى الجنود الإسبان المحاصرون
داخل القصر من نقص شديد في المواد الغذائية بسبب الحصار الشديد والمحكم للحصن،
ولم يتبق في أحد الأيام أمام طباخ الحصن إلا كيس واحد من الحمص، فكر ذلك الطباخ مليا،
إلى أن اهتدى إلى فكرة طحن الحمص ومن خلاله تحضير طبق « القرنطيطة ».
وإن كانت هذه القصة متداولة فإنها غير مدعومة بإثباتات أو مراجع تاريخية، كما أن توفر المنطقة ومن زمان بعيد ومعرفتها بالحمص وبأساليب الطحن، يجعل التسليم بسهولة بهذه الفرضية صعبا نوعا ما. ولهذا، فربما على الأرجح أن يكون طبق «القرنطيطة» نتاجا محليا جزائريا، جاء ربما نتيجة تلاقح وتراكم تجارب في المطبخ الجزائري الغني على امتداد العصور.

حصن Santa Cruz

قد تكون صورة لـ ‏نص مفاده '‏‎Guess Photography (c)2019‎‏'‏

حصن Santa Cruz الذي يقع في أعلى نقطة في مدينة وهران و الذي بني بين عام 1577

و عام 1604 من قبل الاسبانيين وفي هذاالحصن  اخترعت الكرانتيطا أو الكرانتيكا.

.انه مكان جميل جدا يطل على اماكن رائعة .

صحيفة نبذة الإلكترونية – نضعكم في قلب الحدث ونرصد الأخبار أول بأول التي تشهدها الساحة العربية خاصة أخبار مصر والسعودية، صحيفة نبذة الالكترونية نقدم الخبر بايجاز ليصلك بامتياز

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.