أعراض الموجة الجديدة لفيروس كورونا شرح مبسط لمراحل مرض كورونا من البداية إلى النهاية: - نبذة الإلكترونية التخطي إلى المحتوى
أعراض الموجة الجديدة لفيروس كورونا شرح مبسط لمراحل مرض كورونا من البداية إلى النهاية:
أعراض الموجة الجديدة لفيروس كورونا
أعراض الموجة الجديدة لفيروس كورونا شرح مبسط لمراحل مرض كورونا من البداية إلى النهاية:
🔻
هذه المرحلة الصامتة أي دون أي أعراض و تكون جميع التحاليل فيها عادية (ماعدا تحليل PCR و test antigénique اللذان يمكنهما -أحيانا- إعطاء نتيجة إيجابية في نهاية المرحلة هذه).
🔻
صحيح أن هناك حالات تظهر فيها أعراض بعد 2 إلى 14 يوما لكنها حالات استثنائية .. في الأغلبية الساحقة تظهر الأعراض في اليوم الخامس.
إنها المرحلة_الأولى من الأعراض: الأعراض تختلف من شخص لآخر في النوع و الشدة (أحيانا لا تكون هناك أعراض) .. لكن عادة تكون حسب الترتيب: حمى .. سعال .. فقدان الشم و الذوق .. هذه الأعراض كانت الأكثر شيوعا في بداية الوباء .. لكن اليوم لم تعد كذلك: بل أصبحت الأعراض الأولى هي : آلام الرأس .. سيلان الأنف .. آلام الحلق .. إعياء .. إسهال .. آلام المفاصل و العضلات.
في هذه المرحلة تكون تحاليل PCR & tests antigéniques إيجابية .. لكن تحاليل الأجسام المضادة sérologie سلبية.
في هذه المرحلة يتم إعطاء المريض أدوية مخففة حسب الأعراض + مكملات غذائية لتقوية مقاومته (إكثار شرب الماء، فيتامين س و د، زنك).
🔻
هذه تسمى المرحلة الثانية للأعراض: و هي مرحلة حساسة قد تكون مسبوقة أحيانا بتحسن جزئي مخادع للأعراض أثناء نهاية المرحلة الأولى .. تتميز بعودة مفاجئة للأعراض أو إشتدادها مع ظهور أعراض أخرى مثل ضيق التنفس مما يعني أن هناك “عاصفة مناعية” في الطريق هي التي تمثل كل خطورة المرض .. حيث أن العاصفة المناعية هي التي تقوم بإحداث التهاب رئوي و تدميره.
هذه المرحلة الثانية لا تحدث إلا لأقلية من المصابين .. لكن يجب الحذر منها في هذه الفترة بالذات (إبتداءا من اليوم السابع للأعراض أي اليوم 12 للعدوى) .. هنا يقوم الأطباء بإضافة أدوية أخرى عاجلة مثل مضادات الإلتهاب و مضادات التجلط (إلتهاب كوفيد له قدرة عالية على إحداث التجلط الخطير) .. كما يتم قياس نسبة الأكسجين دوريا أو بصفة مستمرة و إذا انخفضت يتم تزويد المريض بالأكسجين و إذا لم يكف الأمر يتم ربط المريض بالإنعاش.
في هذه المرحلة تكون عادة تحاليل sérologie إيجابية فقط لمضادات الأجسام من نوع IgM و هي مضادات أجسام قليلة الفعالية لا يعتمد عليها للدفاع.
إذا لم تحدث العاصفة المناعية خلال هذه المرحلة فاحتمال النجاة يكون جيدا .. لكن المريض قد يستمر في الشكوى من أعراض خفيفة إلى متوسطة (المذكورة أعلاه في المرحلة الأولى) .. و قد لا يشتكي من شيء أيضا
🔻
إن ظهور الأجسام المضادة من نوع IgG يعني:
إذا وصل المريض لهذا اليوم بأعراض خفيفة إلى متوسطة: بداية التحسن و أمل الشفاء شبه مؤكد حيث تقوم مضادات الأجسام IgG بإزالة سريعة للفيروس ..
إذا وصل المريض لهذا اليوم و هو في الإنعاش أو في مرحلة حرجة: لا شيء مؤكد حتى لو تمت إزالة الفيروس لأن التحسن في هذه الحالة يكون مرهونا بإزالة آثار العاصفة المناعية (تدمير إلتهابي، جلطات، ميكروبات أخرى تكون استغلت ضعف الجسم لمهاجمته) .. هنا يتم الإعتماد على تحاليل معينة تعاد كل مرة لمتابعة المريض مع إعطائه أدوية حسب التضررات التي حدثت له .. فإذا استجابت التضررات للأدوية يتحسن المريض .. و في حالة العكس يتوفى.

صحيفة نبذة الإلكترونية – نضعكم في قلب الحدث ونرصد الأخبار أول بأول التي تشهدها الساحة العربية خاصة أخبار مصر والسعودية، صحيفة نبذة الالكترونية نقدم الخبر بايجاز ليصلك بامتياز.

المصدر: وكالات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.