أفضل 10 دول للدراسة في الخارج بأقل تكلفة ممكنة أفضل جودة تعليمية - نبذة الإلكترونية التخطي إلى المحتوى
أفضل 10 دول للدراسة في الخارج بأقل تكلفة ممكنة أفضل جودة تعليمية
أفضل 10 دول للدراسة في الخارج بأقل تكلفة ممكنة أفضل جودة تعليمية

أفضل 10 دول للدراسة في الخارج بأقل تكلفة ممكنة أفضل جودة تعليمية

أحد أكثر المواضيع بحثاً عبر الإنترنت هو عن الدول التي تقدّم جودة تعليم مرتفعة وبرسوم دراسية منخفضة. وربما إيجاد هذه الدول ليس بالأمر السهل! لذلك عبر هذا المقال قمنا بإنشاء قائمة بأفضل الخيارات المتاحة للدراسة في الخارج بجودة تعليم عالية وبأقل التكاليف الممكنة.

ومتأكّد أنّه بعد قرائتك لهذا المقال سوف تجد ما تبحث عنه!

شهِدنا خلال السنوات الفائتة ازدياد واضح في تكاليف الدراسة في العديد من الدول من حول العالم، مثلاً ماليزيا، الصين أو كندا.

أو شهدنا دول تنتقل من نظام التعليم المجّاني إلى نظام التعليم المدفوع مثل فرنسا، فنلندا أو الدنمارك. يعني الأمر غريب ويصعّب علينا كثيراً إيجاد المكان المناسب للدراسة.

أفضل 10 دول للدراسة في الخارج بأقل تكلفة ممكنة أفضل جودة تعليمية

لكن مع ذلك وحتّى الوقت الحالي، يمكن الحصول على جودة تعليم ممتازة وبأسعار مقبولة جدّاً. ولذلك اليوم سوف نتعرّف على 10 دول تمنحنا هذه الفرصة.

لكن قبل البدء يجب العلم أنّه للحصول على هذه القائمة قمنا بأخذ عدّة معايير بعين الاعتبار: أولاً لم نشمل الدول ذات تكلفة المعيشة المرتفعة مثل سويسرا، النرويج أو اليابان.

ثانياً قمنا بأخذ نسبة قبول الطلّاب الأجانب في هذه الدول بعين الاعتبار، يعني ركزّنا على الدول التي تستقبل عدد طلّاب كبير سنويّاً. ثالثاً الترتيب التنازلي للدول (من المرتبة العاشرة حتّى المرتبة الأولى) يعتمد بشكل أساسي على جودة التعليم في هذه الدول اعتماداً على تصنيف QS World Ranking

مميزات الدراسة في الارجنتين

والآن يكمننا البدء! ميّزات الدراسة في الأرجنتين كثيرة، نحن نتحدّث عن دولة التعليم فيها مجّاني كنقطة أولى.

وهذا الأمر ينطبق على الجامعات الحكومية في الدولة وطبعأً بالنسبة للبرامج المتاحة

باللغة الإسبانية. مع العلم أنّ عدد الجامعات في البلاد هو 95 جامعة، 40 جامعة منها حكومية.

عملياً فرص قبول الطالب مرتفعة بعض الشيء، وخاصّة أنّ الجامعات الأرجنتينية تستقبل ما يزيد عن 90 ألف طالب وطالبة من دول مختلفة من حول العالم. أمّا بالنسبة لجودة التعليم فتحتل الأرجنتين المرتبة 21 بين أفضل دول التعليم العالي على مستوى العالم.

وهذه مرتبة جيّدة بالنسبة لجامعات دون رسوم دراسية. وعندما يتعلّق الأمر بتكاليف

المعيشة في الأرجنتين، نجد أنّها منخفضة وخاصّة بالنسبة للحياة الطلّابية. يعني

متوسّط ما يقارب ال3500 دولار أمريكي كافية للعيش لمدّة سنة كاملة.

تايوان

إذاً أنت تحصل على جودة تعليم، برسوم مجّانية وتكاليف معيشة منخفضة!

صحيح تايوان، ربما البعض متفاجىء عن سبب وضع هذه الدولة ضمن القائمة

ولكن سنرى الأسباب. فلمن لا يعلم أين تقع تايوان، فهي جزيرة تقع على بعد 130 كم من سواحل الصين، بين اليابان والفلبين.

“تعليم جيد يقود لمستقبل مزدهر” هذا هو شعار تايوان. بدايةً يمكن اعتبارها كأرخص دولة في العالم للدراسة باللغة الإنجليزية وبجودة تعليم مرتفعة.

فمثلاً إن أخذنا أفضل جامعة في البلاد ، وهي جامعة تايوان الحكومية، نجد أنّ متوسّط الرسوم الدراسية للبرامج المقدّمة باللغة الإنجليزية، يقدّر ب 3000 دولار أمريكي، طبعاً للسنة الدراسية الواحدة.

هذا المبلغ من الصعب إيجاده في دولة قويّة وباللغة الإنجليزية أيضأً. ولا تنسوا هذه رسوم أفضل جامعة في تايوان! اللغة الرسمية في البلاد هي لغة الماندرين الصينية، وللدراسة بهذه اللغة ستجد أنّ الرسوم الدراسية أقل مقارنة مع برامج الإنجليزية.

يوجد في البلاد ما يقارب ال100 مؤسّسة تعليمية حكومية وخاصّة. مستوى العالم. ونسبة قبول الطلّاب فيها مرتفعة جدّاً، وفي الوقت الحالي تستقبل الدولة ما يزيد عن 130 ألف طالب وطالب من دول مختلفة من حول العالم (يعني تخيّل يشابه عدد الطلّاب الأجانب في إسبانيا).

وتحتل تايوان المرتبة 19 بين أفضل دول التعليم العالي على أمّا بالنسبة لتكاليف المعيشة للطلّاب فتعتبر منخفضة وخاصّة بالنسبة للسكن الجامعي،

وحسب مواقع الجامعات متوسّط تكلفة السكن للفصل الدراسي الكامل هو 200 دولار أمريكي.

هذا للفصل، وأضف ما يقارب 200 دولار شهرياً للمعيشة. في الحقيقة تعتبر من أكثر الوجهات الدراسية في العالم بعدد طلّاب أجانب يتجاوز ال330 ألف طالب وطالبة، وبالتالي فرص قبول الطالب في روسيا مرتفعة جدّاً وخاصّة أنّه يوجد عدد جامعات كبير.

أكثر من 750 جامعة حكوميّة وخاصّة. و10 جامعات منها تدخل فيتصنيف أفضل 400 جامعة في العالم. لكن بالنسبة لترتيب روسيا في قوّة التعليم العالي على مستوى العالم، نجد أنّها تحتل المرتبة 15.

متوسّط الرسوم الدراسية

مرتبة جيّدة، لكن إن قرّرت التوجّه إلى هذه الدولة حاول الالتحاق بجامعات معروفة ومصنّفة

نظراً لوجود آراء سلبيّة كثيرة حول العديد من الجامعات في الدولة. بالنسبة لتكاليف الدراسة

نجد أنّ متوسّط الرسوم الدراسية هو 3000 دولار أمريكي.

وهذه التكلفة للبرامج المتاحة باللغة الروسية. مع العلم أنّه يوجد العديد من الخيارات للدراسة

باللغة الإنجليزية أمّا تكاليف المعيشة للطالب في روسيا فتعتبر منخفضة نسبياً

ويمكن القول أنّ المتوسّط هو 300 دولار أمريكي شهرياً.

وأخيراً لن ننسى ذكر المنح الدراسية الشهيرة والمقدّمة سنويّاً من قبل الحكومة الروسية،

بعدد مقاعد يتجاوز ال15 ألف مقعد دراسي. رقم ضخم جدّاً! وهذه تعتبر فرصة ذهبية للحصول

على تمويل لدراستك.

اسبانيا

يقصد آلاف الطلّاب سنويّاً هذا البلد الرائع للدراسة في واحدة من ال72 جامعة الموجودة

في البلاد. وبعيداً عن إيجابيات الدراسة فيها يكفي معرفة أنّها ثاني أكثر وجهة سياحية

في العالم، وهذا سبب منطقي لاختيارها وجهة دراسية بالنسبة للبعض.

عملياً نسبة القبول في الجامعات الإسبانية مرتفعة بعض الشيء وتستقبل البلاد ما لا يقل عن 170 ألف طالب وطالبة من دول مختلفة من حول العالم.

اللغة الرسمية في البلاد هي اللغة الإسبانية، حيث نلاحظ أنّ معظم البرامج الجامعية متاحة باللغة الإسبانية مع متوسّط رسوم دراسية يقدّر ب 1200 يورو لمرحلة البكالوريوس وحوالي

1500 يورو للماستر أو الدكتوراه.

طبعاً هذه المبالغ للسنة الدراسية الواحدة وفي الجامعات الحكومية. مع العلم أنّ الجامعات الخاصّة في إسبانيا قويّة تعليمياً ولكن الرسوم الدراسية قد تبدأ من ال7000 يورو للسنة الواحدة.

أمّا بالنسبة لجودة التعليم فتحتل إسبانيا المرتبة 12 بين أفضل دول التعليم العالي

على مستوى العالم. تكاليف المعيشة في إسبانيا مقبولة نسبيّاً وخاصّة في حال مقارنتها

مع دول أوروبية أخرى، ويمكن القول أنّ الطالب يحتاج لمتوسّط 700 يورو شهرياً للعيش

في أحد المدن الإسبانية.

موطن أقدم جامعة في العالم، جامعة بولونيا والتي يعود تأسيسها إلى العام 1088!

وتعتبر إيطاليا واحدة من أهم المساهمين في تطوير مستوى التعليم في أوروبا عبر

اطلاق اتفاقية بولونيا والتي تم تسميتها نسبةً لجامعة بولونيا الإيطالية.

إذاً يمكن أن نجد في إيطاليا ما يقارب ال90 جامعة معترفة، منها 58 جامعة حكوميّة.

وهذه الجامعات تستقبل ما لا يقل عن 30 ألف طالب طالبة من مختلف دول العالم.

مع العلم أنّ 10 جامعات منها مصنّفة بين افضل 400 جامعة في العالم، ولذلك تحتل إيطاليا المرتبة ال11 بين أفضل دول التعليم العالي على مستوى العالم.

الرسوم الدراسية في إيطاليا يمكن أن تترواح بين ال2000-4000 يورو للسنة الدراسية الواحدة.

وهذه الأسعار للطلّاب من خارج الاتحاد الأوروبي، وبالنسبة للبرامج المقدّمة باللغة الإيطالية.

وعندما يتعلّق الأمر بتكاليف المعيشة نجد أنّ الطالب يحتاج لما لا يقل عن 700 يورو شهرياً

وخاصّة في المدن الكبيرة مثل ميلان أو روما. “النمر الآسيوي” لقّبت بهذا الاسم نظراً للتطوّر والتقدّم السريع في اقتصاد البلاد خلال السنوات الفائتة وفي الوقت الحالي تعتبر رابع أقوى اقتصاد في قارّة آسيا.

كوريا الجنوبية

وهذا التقدّم الكبير شمل مجال التعليم أيضاً وفي الوقت الحالي تحتل الجامعات  الكورية الجنوبية مراكز متقدّمة ضمن قائمة أقوى الجامعات في العالم. وما يثبت لنا

ذلك هو الازدياد الواضح والمستمر في أعداد الطلّاب الأجانب في كوريا.

خلال السنوات الخمس الفائتة تم تسجيل ازدياد مستمر بنسبة 10 بالمئة في السنة الواحد!

يعني نسبة مرتفعة جدّاً. في عام 2015 بلغت أعداد الطلّاب الأجانب 90 ألف،

وفي الوقت الحالي العدد يتجاوز ال160 ألف طالب وطالبة! هذا يثبت لنا أنّ نسبة القبول في الجامعات الكورية مرتفعة جدّاً.

حيث يوجد في البلاد أكثر من 200 مؤسّسة تعليمية وتحتل كوريا الجنوبية

المرتبة التاسعة بين أفضل دول التعليم العالي على مستوى العالم. أمّا الرسوم الدراسية

في كوريا الجنوبية يمكن أن تترواح بين ال3000-6000 دولار أمريكي للسنة الدراسية الواحدة.

ومن الإيجابيات أنّ هذه الرسوم هي موحّدة للطلّاب الأجانب والطلّاب الكوريين،

أي لست بحاجة لدفع مبالغ إضافية كما هو الحال في معظم الدول. لكن يستثنى

من الكلام السابق الاختصاصات الطبيّة والتي قد تبدأ رسومها من ال7000 دولار سنويّاً!

أمّا تكاليف المعيشة للطالب في كوريا الجنوبية تعتبر مرتفعة مقارنة مع بعض الدول

السابقة، حيث يمكن الحصول على سكن جامعي لكامل الفصل الدراسي مقابل 600 دولار أمريكي.

وبالإضافة لتكاليف السكن السابقة قد يحتاج الطالب لما يقارب ال200 دولار أمريكي

شهرياً للمعيشة، ثاني أقوى اقتصاد في العالم بعد الولايات المتّحدة وواحدة

من أفضل الوجهات الدراسية للكثير من الطلّاب الدوليين.

الصين

هذه الدولة تمتلك أكبر شبكة للجامعات في العالم مع أكثر من 2000 مؤسّسة تعليمية وأكثر من 7 ملايين طالب يتخرّج سنويّاً من الجامعات الصينية. وعندما نأتي للإحصائيات نجد أنّ الصين هي ثالث أكبر وجهة دراسية في العالم بعدد طلّاب يتجاوز ال500 ألف طالب وطالبة.

بعض المصادر تذكر أنّها تفوّقت على بريطانيا وانتقلت للمرتبة الثانية. بالتالي

نجد أنّ معدلات القبول في الجامعات الصنيية مرتفعة جدّاً. أمّا جودة التعليم في

الجامعات الصينية غنيّة عن التعريف، حيث تحتل الصين المرتبة الثامنة بين أفضل

دول التعليم العالي على مستوى العالم.

نظراً لكثرة الجامعات في الصين سوف تجد تفاوت واضح في الرسوم الدراسية.

لكن يمكن القول أنّ التكاليف تتراوح بين 3000 دولار وقد تصل حتّى ال9000 دولار

حسب الجامعة والبرنامج الدراسي المختار.

لكن بالمقابل لن ننسى أنّ الصين تشتهر بأنّها من أكثر الدول في العالم تقديماً للمنح الدراسية

ويمكن القول أنّ معظم الجامعات لها برامجها الخاصّة من المنح الدراسية.

وبالنسبة لتكاليف المعيشة، قد يحتاج الطلب بين 400-700 دولار شهرياً.

لكن يجب الانتباه إلى أنّ الصين دولة كبيرة وستجد تفاوت واضح في التكاليف

فقد تكون أقل أو أكثر. واحدة من أكثر الدول أماناً في العالم وأكثرها سعادةً تبعاً لتصنيف OECD Better Life Index.

هولندا

تتميّز هولندا بأنّها أكثر دولة في الاتحاد الأوروبي تقديماً للبرامج المتاحة باللغة الإنجليزية وبأنّ 95% من شعبها يتحدّث الإنجليزية أيضاً! مع العلم أنّ اللغة الرسمية في البلاد هي اللغة الهولندية.

أمّا جودة التعليم في البلاد فهي غنيّة عن التعريف وتحتل هولندا المرتبة السابعة

بين أفضل دول التعليم العالي على مستوى العالم. يوجد في البلاد أكثر من 100 مؤسّسة

تعليمية ونسبة القبول في هذه المؤسّسات مرتفعة نسبياً.

حيث أنّ عدد الطلّاب الأجانب الملتحقين بالجامعات الهولندية لا يقل عن ال90 ألف طالب وطالبة.

أمّا بالانتقال للرسوم الدراسية بالنسبة للطلّاب من خارج الاتحاد الأوروبي نجد أنّ التكاليف

قد تبدأ من ال5000 يورو للسنة الدراسية الواحدة.

ربما المبالغ مرتفعة بالنسبة للبعض مقارنة مع باقي الدول في هذه القائمة ولكن

يجب الانتباه إلى أنّ هذه المبالغ للدراسة باللغة الإنجليزية وبالتالي تعتبر منخفضة مقارنة مع معظم الدول العالمية.

وأخيراً تكاليف المعيشة في هولندا بالنسبة للطلّاب تعتبر مرتفعة بعض الشيء

ويجب أخذ ذلك بعين الاعتبار. فمثلاً إن قمنا بمقارنتها مع ألمانيا نجد أنّ تكاليف المعيشة

أعلى بنسية 33 بالمئة سادس أكثر وجهة دراسية في العالم من قبل الطلّاب الدوليين

وطبعاً واحدة من أجمل الدول للدراسة والعيش.

فرنسا

فرنسا هي واحدة من أفضل الخيارات للحصول على جودة تعليم عالمية وبأسعار منطقية جدّاً.

في الحقيقة كان التعليم فيما سبق مجّاني (دون أي رسوم دراسية) ولكن مؤخّراً تم فرض

رسوم دراسية على الطلّاب الأجانب.

حيث نجد أنّ التكلفة لدراسة مرحلة البكالوريوس تبدأ من 2000 يورو ولمرحلة الماستر

قد تبدأ من 3500 يورو. لكن الإيجابية الأهم هي انخفاض التكلفة لدراسة مرحلة الدكتوراه،

حيث أنّ رسوم السنة الواحدة هي 350 يورو فقط! وهذه المبالغ ليست مرتفعة أبداً

بالنسبة لدولة تحتل المرتبة السادسة بين أفضل دول التعليم العالي على مستوى العالم.

يوجد في فرنسا أكثر من 3500 مؤسّسة تعليم عالي ولذلك يملك الشخص العديد

من الخيارات وخاصّة أن نسبة القبول في الجامعات الفرنسية تعتبر مرتفعة. يعني معرفة

أنّ هذه المؤسّسات تستقبل في الوقت الحالي أكثر من 350 ألف طالب وطالبة أجانب يؤكّد لنا ذلك.

أمّا بالنسبة لتكاليف المعيشة للطلّاب فبداية أفضل خيار للسكن هو اختيار السكن الجامعي،

يعني مع متوسّط 200 يورو شهرياً، مبلغ منطقي. وبالإضافة للمبلغ السابق قد تحتاج الطالب بين 300-500 يورو شهرياً للمعيشة.

ألمانيا

في المرتبة الأولى ودون منازع نضع ألمانيا، تحدّثنا في فيديو سابق عن إيجابيات الدراسة في ألمانيا ويمكنكم الاطلاع عليه هذه الدولة هي خامس أكثر وجهة دراسية مطلوبة في العالم بعدد طلّاب أجانب يتجاوز ال 350 الف طالب وطالبة موزّعين على ما يقارب ال400 مؤسّسة تعليمية ألمانية.

ولهذا السبب نسبة القبول في الجامعات الالمانية أكثر من مرتفعة! ومن أسباب وضع هذه الدولة في أعلى القائمة أنّ التعليم في الجامعات الحكومية الألمانية مجّاني (فقط يوجد رسوم فصلية بسيطة للتسجيل) هذه الرسوم قد تترواح بين 100-300 يورو للفصل الدراسي الكامل.

فلا عجب أن تحتل ألمانيا المرتبة الرابعة بين أفضل دول التعليم العالي على مستوى العالم. أمّا بالانتقال لتكاليف المعيشة للطلّاب فنجد أنّ المتوسّط هو 850 يورو شهريّاً. فقد تحتاج لمبالغ أقل أو أكثر اعتماداً على عدّة معايير.

في النهاية أصدقائي لكل دولة إيجابيات وسلبيات تتوافق مع المعايير التي تضعونها بحثاً عن الدولة المثالية للدراسة في الخارج. فبعد الاطلاع على قائمة أفضل الخيارات قم بتقليص هذه القائمة إلى خيارين أو ثلاثة ومن ثمّ قم بإجراء بحث موسّع عن لاختيار الدولة الأنسب.

وأفضل خيار لك للبدء هو عبر زيارة موقعنا الالكتروني حيث نعمل بشكل دائم على نشر كامل المعلومات عن الدراسة في الخارج

صحيفة نبذة الإلكترونية – نضعكم في قلب الحدث ونرصد الأخبار أول بأول التي تشهدها الساحة العربية خاصة أخبار مصر والسعودية، صحيفة نبذة الالكترونية نقدم الخبر بايجاز ليصلك بامتياز.

المصدر: متابعات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.