مصر والسعودية في احتياج لبعضهما كقوة عربية مشتركة برأي الاعلامي معتز عبدالفتاح - صحيفة نبذة الإلكترونية التخطي إلى المحتوى
مصر والسعودية في احتياج لبعضهما كقوة عربية مشتركة برأي الاعلامي معتز عبدالفتاح

صحيفة نبذة الإلكترونية –وكالات  قال أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة معتز عبد الفتاح خلال استضافته في  برنامج “90 دقيقة” المذاع عبر فضائية “المحور” أن كل التوترات الاخيرة التي حدثث بين البلدين من جراء تصويت مثر لصالح روسيا  ضد القرار النتعلق بوقف الحرب على روسيا كل تلك التحديات وغيرها من الأمور لابد ان تبقى بحجمها الطبيعي ولا تتعداها لتزرع خلافا بين الدولتين لان مثر واليعودية في احاجة لبعضهما كقوة عربية مشتركة  تواجه التحديات والمصاعب كما طالب وسائل الاعلام المختلفة بالكف عن التحدث عن الامور التي من شانها ان تزرع الفرقة بين الاشقاء مؤكدًا أننا لا نريد أن يتحول الخلاف في وجهات النظر إلى معركة إعلامية.

وضرب مثلا بالنمو\ج التركي الايراني حيث قال : خلال الأسابيع القليلة الفائتة أشارت أنقرة وطهران إلى أنهما تحاولان وضع خلافاتهما جانباً. فقد سافر وزير الخارجية التركى مولود جاويش أوغلو إلى طهران بعدما زار نظيره الإيرانى محمد جواد ظريف أنقرة، ويبدو أن السبب الرئيسى خلف هذا التقارب هو سوريا. ويُعتبر توغُّل تركيا فى سوريا خير دليل على تطور العلاقة بين البلدين، ويُظهر ذلك أن الحرب تتحول إلى عدة نزاعات صغيرة يمكن خلالها للخصوم على جبهة معينة (تركيا فى مواجهة روسيا فى حلب) التعاون على جبهة أخرى (جرابلس). كما يبيّن أن الجهات الفاعلة تستعد لحقبة «ما بعد تنظيم الدولة الإسلامية» وتُبدّل أولوياتها استناداً إلى ذلك. فعلى سبيل المثال، لم تعُد تركيا تصب على ما يبدو كامل تركيزها على الإطاحة بالأسد. عوضاً عن ذلك، ومن خلال إبرام اتفاق سلام ضمنى مع روسيا وبالتالى مع إيران بشكل غير صريح، تعمد أنقرة استباقياً إلى السيطرة على مناطق كان ليستولى عليها لو لم تفعل «حزب الاتحاد الديمقراطى»، وسيكون أحد خصوم تركيا الرئيسيين فى سوريا بعد دحر «الدولة الإسلامية».

وختم قوله :على الرغم من حذر تركيا من الإيرانيين وأهدافهم الإقليمية، ترغب أيضاً فى بناء علاقة فعلية، بسبب الحاجة إلى التعاون الاقتصادى، لا سيما على صعيد الطاقة.

صحيفة نبذة الإلكترونية – نضعكم في قلب الحدث ونرصد الأخبار أول بأول التي تشهدها الساحة العربية خاصة أخبار مصر والسعودية، صحيفة نبذة الالكترونية نقدم الخبر بايجاز لكي يصلك بامتياز .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.