ميادة الحناوى ضيفة برنامج "العاشرة مساءً" تروي تفاصيل مثيرة عن علاقتها بالراحل محمد عبد الوهاب - صحيفة نبذة الإلكترونية التخطي إلى المحتوى
ميادة الحناوى ضيفة برنامج “العاشرة مساءً” تروي تفاصيل مثيرة عن علاقتها بالراحل محمد عبد الوهاب

صحيفة نبذة الإلكترونية –وكالات استضاف برنامج “العاشرة مساءً”للاعلامي وائل الإبراشى المطربة الكبيرة  السورية، ميادة الحناوى، وفي خلال حوارها للبرنامج كشفت تفاصيل مثيرة عن زيارتها لمصر حين كان عمرعا نحو 15 عاما .

وكانت قبلها قد التقت بسوريا بالموسيقار الكبير الراحل محمد عبد الوهاب بدمشق، حيث أسمعته أول أغنية “لسا فاكر قلبى يديلك أمان” واتفق معها أن تأتى إلى القاهرة، وعندما سافرت إلى مصر عام 1977، ظلت بها عامين.

وأضافت ميادة الحناوى خلال حوارها مع الإعلامى وائل الإبراشى ببرنامج “العاشرة مساءً” أن الراحل محمد عبد الوهاب أنشأ لها حفلة ودعا الناس على أنها اكتشافه الجديد، وحينها غنت “ودارات الأيام” و”لسه فاكر”، مشيرا إلى أنها الراحل كان يهتم بها كثيرًا وانطلقت للشهرة بعدها بشكل كبير، وهنا كانت بداية الأزمة معها وترحيلها من مصر، مضيفه قائلة “انقلبت الأمور رأسًا على عقب، لأن زوجته تضايقت كثيرا من ذلك الاهتمام“.

وأشارت إلى أن زوجة الراحل محمد عبد الوهاب، السيدة نهلة القدسى، طلبت من وزير الداخلية اللواء محمد النبوى إسماعيل، آنذاك ترحيلها من مصر، وبالفعل حدث ذلك، حيث تم إرسال ضابطين إليها فى شقتها فى الزمالك لاصطحابها إلى مدير الهجرة والجوازات وأكد لها أنها سيتم ترحيلها، وكان وقتها حرب أهلية فى بلادها، “أنا عنيت كتير وانظلمت كتير الحقيقة“.

كما قالت الفنانة الكبيرة ميادة الحناوي إنها عانت كثيراً فى حياتها الخاصة العاطفية، ولكنها استطاعت الخروج من تلك الحالة، مضيفة :”استطيع من لحظات المعاناة وإلا بروح فى الباى باى”.

وعن أسعد أيام حياتها، قالت الحناوى: “حينما عدت إلى مصر بعد منعى 13 عاما، حيث شاركت فى حفلات أكتوبر ورأيت حب الناس”.

 وعن خلافها مع الفنانة الراحلة وردة، قالت، إنه لم يكن هناك خصومة بينها وبين وردة، ولا علاقة لها بإنفصالها عن بليغ، معترفة بوجود بعض المشكلات بسبب الغيره الفينة، حيث رفضت الأخيرة مصافحتها، عندما أعلن عبد الوهاب تبنيها، مستطردة :”الصحافة تكتب ما تريد ..فماذا أفعل؟ ..لا يوجد خصومه مباشرة مع وردة والتيقت بها أكثر من مرة معها قبل رحيلى عن مصر”.

المصدر: وكالات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.