القبض على الرائد فهمي بهجت والتهمة اعطاء رشاوى لبعض أفراد الشرطة - صحيفة نبذة الإلكترونية التخطي إلى المحتوى
القبض على الرائد فهمي بهجت والتهمة اعطاء رشاوى لبعض أفراد الشرطة

صحيفة نبذة الإلكترونية –وكالات ألقى  قطاع الأمن العام القبض  على الرائد فهمي بهجت،بتهمة انه  أعطى رشاوى لبعض أفراد الشرطة؛ للحصول على أرقام هاتفية على اتصال ببعص الضباط، من أجل التنصت عليهم.

و كان الرائد فهمي بهجت، قد قال فى بيان عبر صفحته على الفيس بوك: “لقد أكدت كثيرا على أننى لن أصبح أداة فى الهجوم على الداخلية رغم ظلمى من بعض قياداتها… ولم أكن يوما ما عضوا فى ائتلاف ضباط الشرطة”.

وتابع: لقد أدركت تماما أن هناك من يحاول استثمار قضيتى مع خمسة من قيادات الداخلية ليعمم الاساءة على كافة قيادات الوزارة والذين تعلمت منهم معنى الرجولة والانضباط في العمل.. وانتهز تلك الفرصة لإيضاح الكثير من الأمور:
أولا.. لن أسمح مطلقا بإهانة قياداتي وعلى رأسهم وزير الداخلية الحالي رغم حزني الشديد من موقفه تجاهي في القضية التي لفقت لي بتسهيل الدعارة، ورغم تعامله العنيف معي وتوجيهاته المستمرة بإسكاتي”.
ثانيا.. لقد تربيت فى مدرسة شرطية تعشق رسالة الأمن التي تقوم بها وتدافع عن كل من يحمل شرف هذه الرسالة ويحترم المواطن فلا يمكن أن أكون يوما من الأيام أداة فى يد البعض للهجوم والإسقاط على الوزارة.. ولكن يأتي ظهوري في الإعلام للدفاع عن قضيتي فقط وضد من لفقها لي.
ثالثا.. إن كل ما نشرته على صفحتي بمعرفتي في الفترة الأخيرة من منشورات كانت تخص قضيتي فقط وكان القصد منها أن يصل صوتى للسيد الرئيس عبد الفتاح السيسى وبعد أن فشلت فى الكثير من المحاولات لمقابلته أو مقابلة الوزير مجدي عبد الغفار.
وليعلم سيادتهم ما آلت إليه حالتي النفسية والمعنوية بعد تعرضي إلى تلفيق تهمة مشينة وقذرة هي تسهيل الدعارة..
وفى النهاية.. لزم التأكيد على عدم انتمائي في يوم ما لائتلاف ضباط الشرطة ولم أحضر يوما ما إحدى اجتماعاتهم لرفضى التام لوجود أيه ائتلافات داخل الشرطة، وإنما كان تواصلي مع الإعلام هدفه الهجوم على قيادات الإخوان في عهد المعزول مرسى، وكان ذلك نابعا من خوفي على الوطن بصفة عامة وعلى وزارتى بصفة خاصة من محاولات وتدخلات الإخوان فى شئونها، وقد انتهى ذلك التواصل الإعلامي فى 2013/7/3 عقب عزل الإخوان.. وبدأت بعدها مرحلة تصفية الحسابات والتنكيل بى فى عملى والصاق الاتهامات لى فقررت الظهور الإعلامي مرة أخرى للدفاع عن نفسي وسمعتي وشرفي”..

واختتم البيان:”أقول إلى كل القيادات التي تحاول كذبا إفهام السيد رئيس الجمهورية والسيد وزير الداخلية والسيد النائب العام بأنني كنت عضوا فى ائتلاف ضباط الشرطة على خلاف الحقيقة لتكمل عملية تكييل الاتهامات لى، حسبنا الله.

صحيفة نبذة الإلكترونية – نضعكم في قلب الحدث ونرصد الأخبار أول بأول التي تشهدها الساحة العربية خاصة أخبار مصر والسعودية، صحيفة نبذة الالكترونية نقدم الخبر بايجاز لكي يصلك بامتياز

المصدر: وكالات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.