أزمة سعر الدولار مستمرة رغم محاولات ضبطه التي بائت جميعها بالفشل - صحيفة نبذة الإلكترونية التخطي إلى المحتوى
أزمة سعر الدولار مستمرة رغم محاولات ضبطه التي بائت جميعها بالفشل

صحيفة نبذة الإلكترونية –وكالات

“أنا أقوم بشراء الدولار وبيعه بالسعر الرسمي له كما حدده البنك المركزي المصري، وهو 7.78 جنيهاً للشراء مقابل 7.83 جنيهاً للبيع، وأستفيد من هذه العملية بربح ما يقارب 3000 جنيه مصري لكل مبلغ 100 ألف دولار”.

صاحب تلك الكلمات هو أحد مالكي شركة صرافة في مدينة القاهرة، عندما بدئنا نتبادل الحديث معه ظهر متخوفاً من الحوار، ولهذا رفض الكشف عن هويته بالكامل، وفقط أشار باسمه الشخصي “محمد”.

الحديث عن الأزمة التي تمر بها مصر من نقص عملة الدولار الأمريكي في أسواق الصرف المصرية نفى هذا بشكل تام، قائلاً: “من قال أنه توجد أزمة سعر الدولار المرتفع، والدولار متوفر بكل تأكيد، واذا كنت من أحد المستوردين من الخارج وتحتاج الى الورقة الخضراء فأحضر لي أوراقك الثبوتية على ذلك، والتي تتوفر من فاتورة مشتريات من الواردات وبطاقة الضريبة، وأنا مستعد لأبيعك كل ما تجتاج له من الدولار بالسعر الحقيقي كما في البنوك”.

بينما تناقض حديث محمد مع شاب حاول تلقى حوالة مالية من أهله خارج مصر، فقال:” أنا بعت الدولار بـ 17.50 جنيهاً في السوق السوداء قبل يوم، وأنا على دراية كاملة أنه ارتفع الى حدٍ كبير في البنوك بالأمس”.

الجدير أن مصر توجهة أزمة حقيقة مع العملة الأمريكية في الآونة الأخيرة من نقص حاد للدولار في سوق العملات، وبحسب أحد تجار العملة في السوق السوداء قال بأن أخر سعر الدولار الآن هو 18 جنيهاً، بينما توقف سعره الرسمي في البنوك ما بين 17 جنيهاً الى 17,5.

الحكومة المصرية تفشل في ضبط أسواق الصرف

ولا شك أن الحكومة المصرية حاولت مراراً وتكراراً اتلاف مخططات السوق السوداء والتجار الذين يطمحون الى كسب المزيد من المال من خلال عمليات البيع والشراء للدولار، وذلك لعدة اجراءات ومحاولات لمواجة الأزمة، بينما تبدو وأنها لا تكفي حتى اللحظة.
صحيفة نبذة الإلكترونية – نضعكم في قلب الحدث ونرصد الأخبار أول بأول التي تشهدها الساحة العربية خاصة أخبار مصر والسعودية
، صحيفة نبذة الالكترونية نقدم الخبر بايجاز لكي يصلك بامتياز.

المصدر: وكالات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.