مأساة «هيثم ونادية» من المعاكسة للدهس - صحيفة نبذة الإلكترونية التخطي إلى المحتوى
مأساة «هيثم ونادية» من المعاكسة للدهس

صحيفة نبذة الإلكترونية –وكالات

الأول من شهر نوفمبر الماضى، كان من المفترض أن يكون يوماً عادياً فى حياة هيثم وزوجته نادية، يوماً كأى يوم فى حياة أسرة صغيرة، لكن سائق ميكروباص حول حياة الأسرة إلى مأساة بدأت بواقعة تحرش بالزوجة وانتهت بدهس الزوج تحت عجلات سيارة ميكروباص.

وفقاً لرواية هيثم عبدالفتاح «33» سنة، موظف، فقد توالت فصول مأساته كالتالى: «يوم 1 نوفمبر الماضى زوجتى «نادية محمد» خدت ابنى توصله الدرس فى الشيخ زايد حى الشباب، فوجئت بسواق ميكروباص بيعاكسها فى الشارع، فكان ردها عليه فى البداية التجاهل، لكنه استمر يعاكسها لحد ما ردت عليه، وقررت إنها تاخد رقم العربية ووصلت ابنى الدرس واتصلت بى حكت لى اللى حصل، قلت لها روحى البيت وأنا هروح الموقف عشان أشوف مين السواق ده»، يضيف هيثم: «لما وصلت الموقف شفت السواق واقف فرُحت كلمته ولكن رد علىَّ إن محصلش الكلام ده فاتصلت بزوجتى بعدها عشان تيجى أمام السواق وتواجهه، ولما وصلت الموقف واجهته باللى عمله، ولكن كان رده عليها إن الكلام ده محصلش وإن زوجتى هى اللى شتمته الأول، على الرغم من أن زوجتى معاها شهود ولما بدأت تواجهه أكتر بكل اللى عمله لقيته بدأ يشتمها قدامى ويسبها بألفاظ خارجة، فكان رد فعلى إنى تشاجرت معه واتصلت بالشرطة عشان تيجى تقبض عليه، ولكن فجأة وأنا واقف مع الناس لقيته ركب الميكروباص وصدمنى بالسيارة وهرب، بعدها مراتى خدتنى لمستشفى الشيخ زايد التخصصى، وهناك أفاد التقرير إصابتى بشرخ فى اليد اليسرى وجلطات فى كف اليد اليمنى وفى الكوع والظهر والقدمين والوجه، بالإضافة إلى 5 غرز فى الذقن، كما أصبت بتآكل فى الأذن اليمنى، ويختتم هيثم حديثه قائلاً: «أنا لسه عندى وجع فى رجلى الشمال وجسمى كله كدمات وحتى السواق لسه مش عارفين نوصل له، على الرغم إننا عاملين محضرين واحد فى مستشفى الشيخ زايد والتانى فى قسم شرطة الدقى بتاريخ

صحيفة نبذة الإلكترونية – نضعكم في قلب الحدث ونرصد الأخبار أول بأول التي تشهدها الساحة العربية خاصة أخبار مصر والسعودية
، صحيفة نبذة الالكترونية نقدم الخبر بايجاز لكي يصلك بامتياز.

المصدر: وكالات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.