«زينب» استدرجت جارها عشان جوزها يخطفه: «كنا مزنوقين» - صحيفة نبذة الإلكترونية التخطي إلى المحتوى
«زينب» استدرجت جارها عشان جوزها يخطفه: «كنا مزنوقين»

صحيفة نبذة الإلكترونية –وكالات

لم تستغرق «زينب. ع» ربة منزل وزوجها «عصمت. ص» الكثير من الوقت فى العثور على حل لأزماتهما المادية التى يمران بها، قالت زينب لزوجها إنها جميلة ويمكنها إغواء نجل جارها المراهق ثم خطفه وطلب فدية من والده صاحب السوبر ماركت الكبير فى مدينة الخانكة بالقليوبية، رفع الزوج وهو سائق حاجبيه معجباً بالفكرة ثم عرض من جانبه الاستعانة بأحد أصدقائه لمشاركتهما فى الجريمة، وبالفعل قامت المتهمة الأولى باللعب على «محمد. أ» 17 سنة، الطالب بالصف الثالث الثانوى، باسم الحب وطلبت منه أن يتقابلا فى أحد الأماكن، وعندما خرج لمقابلتها انقض عليه المتهمان الآخران (الزوج وصديقه) وقاما بخطفه داخل سيارة وطالبوا أسرته بدفع مبلغ مالى كبير مقابل إطلاق سراحه، لكن المباحث تمكنت من ضبطهم.

بعد القبض عليها وقفت المتهمة أمام نيابة الخانكة تدلى بأقوالها، حيث أكدت أنها متزوجة وتعيش فى منزل مجاور لمنزل المجنى عليه وتعلم بثراء أسرته، فاتفقت مع زوجها وزميله على أن تستدرج المجنى عليه باسم الحب ثم خطفه فى سيارة لكى يطلبوا من أسرته فدية مالية كبيرة يقتسمونها فيما بينهم، وقالت إن دورها فقط كان يقتصر على الاتصال بالمجنى عليه واستدراجه خارج المنطقة، وبالفعل قامت المتهمة بالاتصال به وطلبت منه أن يقابلها خارج المنزل والمنطقة ليتكلما فى الحب معاً، وفى إحدى المناطق المهجورة وقف ينتظرها، وأثناء ذلك حضر المتهمان الآخران وقاما بخطفه تحت تهديد السلاح داخل سيارة ملاكى وتوجها به إلى أحد المنازل فى الخانكة، وقاما بالاتصال بوالده وطلبا منه دفع مبلغ مالى كبير لإطلاق سراحه: «أصلنا كنا مزنوقين فى فلوس قلنا نقلب عيشنا»، وفى أقواله قال المتهم الثانى «عصمت. ص. م» سائق، زوج المتهمة الأولى، إنه جار المجنى عليه وأنه يعلم بثراء أسرته ولذلك لجأ إلى حيلة شيطانية لكى يحصل على المال من أسرة المجنى عليه، واتفق مع زوجته على استدراجه باسم الحب.

صحيفة نبذة الإلكترونية – نضعكم في قلب الحدث ونرصد الأخبار أول بأول التي تشهدها الساحة العربية خاصة أخبار مصر والسعودية
، صحيفة نبذة الالكترونية نقدم الخبر بايجاز لكي يصلك بامتياز.

المصدر: وكالات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.