فتاة تبلغ من العمر 7 سنوات بنهدي امرأة لن تصدق كيف تبدو - صحيفة نبذة الإلكترونية التخطي إلى المحتوى
فتاة تبلغ من العمر 7 سنوات بنهدي امرأة لن تصدق كيف تبدو

صحيفة نبذة الإلكترونية –متابعات في واقعة فريدة من نوعها أقدمت دانا مانسون وهي أم لجولييت مانسون التي حصلت على نهدي امرأة بحلول العام الجديد وكان ذلك بمثابة هدية عيلاد الميلاد التي طالما تمنتها .

صرحت دانا مانسون لقناة امريكية إنها على غرار جميع الأمهات في العالم تحب أن يكون أطفالها سعداء ولهذا لم تكن جولييت سعيدة لأنها لا تملك نهدين.لذلك قررت الام اهدائها في أعياد الميلاد النهدين الذان طالما تمنتهما الفتاة الصغيرة .جولييت مانسون  البالغة من  العمرها 7 سنوات كثيرا ما ظلت تضايق والديها على مدار عامين، مع الإصرار على أنها  بحاجة إلى زراعة نهدين، وقد توسلت إليهما كي يُوافقا على إجراء العملية.

وقالت والدتها دانا مانسون، إنها حاولت إقناع جولييت بأن نهديها ستنموان مع مرور الوقت، ولكن ابنتها ظلت “مهووسة” بفكرة حصولها على النهدين.

بعد اثنتي عشرة استشارة طبية مع الفتاة خلُص الطبيب النفسي الشهير إدواردو راميريز إلى استنتاج أن الطفلة تعاني من حالة اكتئاب شديدة، ومن انعدام الثقة في نفسها، وقال لوالدتها إن العملية يمكن أن تكون مفيدة لطفلتها.

وباتباع نصيحة الطبيب النفسي المختص بالأطفال اتصلت السيدة مانسون بالعشرات من العيادات في الولايات المتحدة والمكسيك، ولكن ما من عيادة واحدة وافقت على تنفيذ عملية تكبير نهدي الفتاة.

وباتباع نصيحة الطبيب النفسي المختص بالأطفال اتصلت السيدة مانسون بالعشرات من العيادات في الولايات المتحدة والمكسيك، ولكن ما من عيادة واحدة وافقت على تنفيذ عملية تكبير نهدي الفتاة.

وفي النهاية عثرت مانسون على عيادة في مدينة هانغتشو في الصين، حيث أبدى الأطباء الاستعداد الكامل لتنفيذ العملية.

وهكذا نظمت دانا مانسون رحلة إلى آسيا برفقة ابنتها خلال عطلة أعياد الميلاد، وكانت العملية قد سجلت على قائمة هدايا عيد الميلاد الطبية.

وغادرت الأم وابنتها البلاد في اتجاه الصين يوم يوم 22 ديسمبر، وأجريت العملية بعد يومين. ووفقا للعيادة فقد استمرت العملية أقل من ساعتين، وجرت كما كان مخططا لها.

وللطفلة الآن صدر بحجم 30 سم ووالدتها “سعيدة بابنتها للغاية لها، ولنهديها الجديدين”.

وصرحت دانا مانسون لقناة بي سي أنه على غرار جميع الأمهات في العالم، تحب أن يكون أطفالها سعداء، ولهذا لم تكن جولييت سعيدة لأنها لا تملك نهدين.

وبحسب موقع nouvelordremondial فقد لفتت قصة الفتاة انتباه العالم بعد أن نشرت العديد من الصور لها على حسابها إنستغرام بعد ساعات قليلة من العملية الجراحية، وهو ما تسبب على الفور في إثارة ضجة على شبكة الانترنت، رافقها سيلٌ من ردود الأفعال على الشبكات الاجتماعية.

وقد ندد الكثير من الناس بعائلة مانسون لسماحها لابنتها بالعملية الجراحية في هذه السن المبكرة، في حين أدان آخرون الطبيب النفسي الذي نصح بالعملية .

لكن على الرغم من الانتقادات قالت دانا مانسون إنها “فعلت كل ما بوسعها من أجل سعادة ابنتها”، وأصرت على التأكيد بأنها لا تشعر بالندم.

صحيفة نبذة الإلكترونية – نضعكم في قلب الحدث ونرصد الأخبار أول بأول التي تشهدها الساحة العربية خاصة أخبار مصر والسعودية، صحيفة نبذة الالكترونية نقدم الخبر بايجاز ليصلك بامتياز  .

المصدر: موقع nouvelordremondial

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.