#تفسير_الاحلام_في_كلام_معلمين تفسير الحلم بالميت - صحيفة نبذة الإلكترونية التخطي إلى المحتوى
#تفسير_الاحلام_في_كلام_معلمين تفسير الحلم بالميت

صحيفة نبذة الإلكترونية –متابعات قال الأستاذ أبو سعيد رحمه الله: الموت في الرؤيا ندامة من أمر عظيم، فمن رأى أنّه مات ثم عاش، فإنه يذنب ذنباً ثم يتوب لقوله تعالى ” قَالُوا رَبَّنَا أَمَتَّنَا اثْنَتَيْنِ وَأَحْيَيْتَنَا اثْنَتَيْن فاعترفنا بذنوبنا”. ومن مات من غير مرض ولا هيئة من يموت عمره يطول. وقال أيضاً الأصل في رؤيا الميت والله أعلم أنك إذا رأيت ميتاً في منامك يعمل شيئاً حسناً، فإنه يحثك على فعل ذلك، وإذا رأيته يعمل عملاً سيئاً، فإنه ينهاك عن فعله ويدلك على تركه. وكان ابن سيرين يقول: أحب أن آخذ من الميت وأكره أن أعطيه، وقال: إذا أخذ منك الميت فهو شيء يموت، ومن مات ولم ير هناك هيئة الأموات، فإنه انهدام داره أو شيء منها.

تفسير شكوى الميت في الحلم اتّفق كلّ من ابن سيرين، والنّابلسي، وابن شاهين في تفسير شكوى الميّت، فقالوا: إن رأى ميتاً يشتكي رأسه فهو مسؤول عن تقصيره في أمر والديه أو رئيسه، فإن كان يشتكي عنقه فهو مسؤول عن تضييع ماله أو منعه صداق امرأته، فإن كان يشتكي يده فهو مسؤول عن أخيه وأخته أو شريكه أو يمين حلف بها كاذباً، وإن كان يشتكي جنبه فهو مسؤول عن حق المرأة، فإن كان يشتكي بطنه فهو مسؤول عن حق الوالد والأقرباء وعن ماله. إن رأى أنه يشتكي رجله فهو مسؤول عن إنفاقه ماله في غير رضا الله. إن رآه يشتكي فخذه فهو مسؤول عن عشيرته وقطع رحمه. إن رآه يشتكي ساقيه فهو مسؤول عن إفنائه حياته في الباطل. من رأى كأن ميتاً ناداه من حيث لا يراه فأجابه وخرج معه بحيث لا يقدر أن يمتنع منه، فإنه يموت في مثل مرض ذلك الميت الذي ناداه أو في مثل سبب موته من هدم أو غرق أو فجأة، وكذلك لو رأى أنه تابع ميتاً فدخل معه داراً مجهولة ثم لا يخرج منها، فإنه يموت. إن رأى كأن الميت يقول له أنت تموت وقت كذا فقوله حق. إن رأى كأنه اتبع ميتاً ولم يدخل معه داراً أو دخل ثم انصرف، فإنه يشرف على الموت ثم ينجو. إن رأى كأنه يسافر مع ميت، فإنه يلتبس عليه أمره.

صحيفة نبذة الإلكترونية – نضعكم في قلب الحدث ونرصد الأخبار أول بأول التي تشهدها الساحة العربية خاصة أخبار مصر والسعودية، صحيفة نبذة الالكترونية نقدم الخبر بايجاز ليصلك بامتياز

المصدر: متابعات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.