السفارة الإيرانية بالكويت تهدد صحيفة الجريدة الكويتية - صحيفة نبذة الإلكترونية التخطي إلى المحتوى
السفارة الإيرانية بالكويت تهدد صحيفة  الجريدة الكويتية

صحيفة نبذة الإلكترونية –وكالات أرسلت  السفارة الإيرانية بالكويت خطابين لصحيفة الجريدة الكويتية جرّاء نشر بعض الأخبار من داخل الأراضي الإيرانية بحجة عدم وجود مراسل للصحيفة معتمد داخل أراضيها وأنها تحتفظ بحقها في الرد القانوني لدى الجهات المعنية بالكويت، متجاهلةً بذلك التصرف الأعراف الدبلوماسية التي يعمل بها في كل السفارات الخارجية.

من جهته تحدث الدكتور محمد السلمي رئيس مركز الخليج العربي للدراسات الإيرانية لصحيفة “الوئام” حول هذا الموضوع قائلاً: إن ما قامت به السفارة الإيرانية بالكويت هو عمل غير دبلوماسي وغير سياسي ونقض للمعاهدات الدولية حيث إن المرجع الأساسي لكل بعثة دبلوماسية هو وزارة الخارجية وأنه لا ينبغي مطلقاً مخاطبة أي جهة إلا عبر السفارة الخارجية للدولة.
وذكر السلمي أن السفارة الإيرانية بالكويت كانت لها عدة مواقف سابقة قبل هذه المرة حيث كانت تعمل على تجييش عدد من الصحفيين والإعلاميين لمهاجمة دول الخليج عبر بعض الصحف وكذلك استخدامها لبعض وسائل الإعلام المختلفة لمهاجمة بعض القيادات الخليجية وعملية الترويج لإيران.
وأردف السلمي أن من هذه العمليات التي تسعى لها إيران من خلال تجييش بعض الصحفيين ما قام به رئيس جمهورية إيران آنذاك أحمدي نجاد عام 2013 حينما قام باحتضان والدة شافيز في عزائه، قامت السفارة الإيرانية بالكويت بفبركة تلك الصور وتوزيعها على بعض وسائل الإعلام التابعة لها في المنطقة ووضع صورة البرادعي بدلاً من صورة والدة شافيز محاولةً منها حفظ صورة إيران وأنها دولة إسلامية تلتزم بالمواثيق والأعراف الإسلامية التي تمنع مصافحة النساء ونحو ذلك وأنه عندما خرجت تلك الصور وحذفها هبّت السفارة الإيرانية بالكويت لمحاولة ترميم ما يمكن ترميمه عبر الصحفيين التابعين لها.
وقال السلمي إن ما قامت به إيران هذه المرة هو أيضاً نقض جديد وإساءة جديدة لوسائل الإعلام الخليجية وأيضاً إساءة للدولة المضيفة ألا وهي الكويت حيث إنه من غير المنطقي أن يمر هذا الموضوع مرور الكرام من وزارة الخارجية الكويتية أو من وسائل الإعلام الخليجية عامة والكويتية خاصة، حيث إن هذا هو محاولة لتكميم الأفواه وعدم نقل وتحليل مايدور داخل الأراضي الإيرانية.
وطالب السلمي بأنه يجب أن يكون هناك تضامن مع صحيفة الجريدة الكويتية من وسائل الإعلام الخليجية المسموعة والمقروءة والمرئية لمحاولة ردع سلوك السفارة الإيرانية بالكويت وعدم تكرار ذلك في المستقبل.
وبيّن السلمي أن ما قامت به السفارة الإيرانية هو نظام بوليسي بالدرجة الأولى حيث تطالب بالكشف عن هوية من يزود الصحيفة بالمعلومات والأخبار من داخل إيران وأن هذا أيضاً يعتبر سلوكًا غريباً وسلوكًا غير إعلامي ومحاولة تتبع كل من يرسل الأخبار من داخل إيران حتى تحافظ على صورة إيران التي تسعى لتلميعها والمحافظة عليها والتي هي بعيدة كل البعد عن الواقع الذي نشاهده عن إيران ونظامها الغاشم.

صحيفة نبذة الإلكترونية – نضعكم في قلب الحدث ونرصد الأخبار أول بأول التي تشهدها الساحة العربية خاصة أخبار مصر والسعودية، صحيفة نبذة الالكترونية نقدم الخبر بايجاز ليصلك بامتياز

المصدر: وكالات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.