الرئيس بشار الأسد لا يسطيع تحريك يده حقيقة ذلك وهل أصيب فعلا ؟ - صحيفة نبذة الإلكترونية التخطي إلى المحتوى
الرئيس بشار الأسد لا يسطيع تحريك يده  حقيقة ذلك وهل أصيب فعلا ؟

صحيفة نبذة الإلكترونية –وكالات لتفنيذ الشائعات التي انتشرت  في وسائل التواصل الاجتماعي حول اصابة الرئيس بشار الأسد بجلطة دماغية نشر الاعلام الرسمي السوري مقطع فيديو يظهر الرئيس أثناء  استقباله وفد بلجيكي رفيع المستوى لكن ما لاحظه الكثير من الناس والمراقبون ان الرئيس الأسد لم يحرك يده اليسرى طيلة المقطع مما اثار شكوكا جديدة حول حقيقة اصابته بجلطة دماغية قد تكون أثرت على حركة يده اليسرى أو اجزاء اخرى من جسده .

وكانت صحيفة “المستقبل” اللبنانية، وغيرها أيضاً، تناولت خبراً عن تعرض الأسد لجلطة دماغية “نقل على أثرها الأسبوع الماضي لمشفى “الشامي” في دمشق”، مضيفة أن مصادر موثوقة من سوريا، هي من أكدت لها أنه يتلقى العلاج فيه تحت حراسة أمنية مشددة، معززة بما نشرت خبراً ورد أيضاً في مجلة Le Point الفرنسية الأسبوعية، عن “احتمالات جدية بأن يكون الأسد قد اغتيل على يد حارسه الشخصي يوم السبت الماضي” والحارس هو إيراني اسمه مهدي اليعقوبي، وأطلق النار على الأسد، وربما أرداه قتيلاً.

أيضاً نشرت صحيفة “عكاظ” السعودية أمس الجمعة “عن مصادر خاصة” بأن الأسد “مصاب بورم دماغي بدأت أعراضه تظهر بشدة، فيما يحاول التغطية على هذه الأعراض بالظهور الصحفي المتكرر لفترة وجيزة، ولاسيما أنه التقى أمس (الخميس) مستشار وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، إلا أن مصادر “خاصة” تشير إلى أن الأسد لا يخوض نقاشات طويلة في دائرة صنع القرار”، مضيفة في خبرها أن الأسد “يخضع بشكل أسبوعي لفحوصات طبية في مستشفى الشامي، خصوصاً في الآونة الأخيرة، بينما قالت مصادر إن الملف الطبي لبشار الأسد يشرف عليه فريق طبي روسي في سوريا، وتوقعت المصادر أن بشار الأسد خضع لفحوصات طبية خلال زيارته الأخيرة إلى موسكو في أكتوبر الماضي” طبقاً لمعلوماتها.

ليخرج الأسد في لقاء متلفز  نافيا خبر مقتله  لكن المؤكد انه أن شيئا غريبا  يظهر في الصور معززا خبر اصابته وتلقيه العلاج

صحيفة نبذة الإلكترونية – نضعكم في قلب الحدث ونرصد الأخبار أول بأول التي تشهدها الساحة العربية خاصة أخبار مصر والسعودية، صحيفة نبذة الالكترونية نقدم الخبر بايجاز ليصلك بامتياز .

المصدر: وكالات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.