اللاعب الدولي السابق عبيد الدوسري يستعرض ذكرياته في تفاصيل مثيرة على قناة روتانا خليجية - صحيفة نبذة الإلكترونية التخطي إلى المحتوى
اللاعب الدولي السابق عبيد الدوسري يستعرض ذكرياته في تفاصيل مثيرة على قناة روتانا خليجية

صحيفة نبذة الإلكترونية –متابعات استضاف  برنامج “وينك”  على قناة روتانا خليجية. الخميس اللاعب الدولي السابق عبيد الدوسري حيث روت تفاصيل مثيرة عن مسيرته الرياضية التي انتهت بالشطب من النادي الأهلي واعتزاله قبل سنوات.

الدوسري تحدث عن ذكرياته وبداياته مع نادي الوحدة وانتقاله إلى نادي الأهلي والغموض الذي اكتنف إلغاء عقده مع نادي النصر بعد توقيعه للعقد واستلامه لمبلغ الانتقال.

اللاعب المعتزل أكد أنه مسح تاريخه الرياضي ولا يحمل أي ذكريات مبينًا أنه رمى كل الجوائز والميداليات.

وقال ” أنا لا أخرج من مكة أبدًا ولا أشجع أي نادٍ ولكنني أميل للأهلي، لدي من الأبناء 3 يشجعون الأهلي والهلال والنصر”.

وعن سبب بروز اللاعبين القادمين من مكة المكرمة أوضح الدوسري أنه لكونهم يلعبون في أي وقت سواء كان الوقت نهارًا أو ليلاً، ولهذا نصف لاعبي الأندية من مكة”.

وأضاف “كنّا نلعب بعد صلاة الفجر، حيث يفتح حارس المدرسة المدرسة ونحن ندخل معه ونمارس اللعب حتى الساعة 7 وقت بدء الدراسة” .

الدوسري أكد أنه لم يكن متفوقًا دراسيًا، وعندما انتقل إلى النادي وجدها فرصة لترك الدراسة.
وقال “ندمت لأنني لم أكمل دراستي لكنني لم أندم على دخولي الوسط الرياضي فهناك ذكريات منها جميل ومنها ما هو سيئ”.

وبيّن الدوسري أن والده كان من أشد المعارضين لممارسة كرة القدم حتى في الشارع في صغره، مشيرًا إلى أن عاطي الموركي كان سببًا في إقناع والده للسماح له بلعب كرة القدم.

وكشف الدوسري أنه انتقل للقطاع العسكري قطاع الحج والمواسم ودخل الدورة العسكرية لكنه لم يكملها.

وقال “نظام الاحتراف الحديث كان سببًا في تركي للمجال العسكري بسبب ظروف السفر مع النادي والمنتخب”.

وأكد الدوسري أنه وفِي أول تسجيل له في نادي الوحدة لم يتم إعطاؤه أي شيء وقال “الوحدة النادي الوحيد في مدينة مكة، لو تعاقدوا معي بريال، وافقت للعب له”.

وكشف الدوسري أنه وبعد بروزه كتبت الجرائد عنه وأنه خليفة ماجد عبدالله وهناك من كال له المديح وآخرون قالوا لا تعطوه أكبر من حجمه .
وقال الدوسري “يظل ماجد هو ماجد وليس له خليفة حتى الآن بعد سنوات طويلة من اعتزاله ومستحيل يأتي لاعب مثل ماجد”.

وكشف الدوسري عن عشقه السابق لنادي النصر بسبب حبه لماجد عبدالله قائلاً “بصراحة ماجد عبدالله هو الذي حببني في كرة القدم”.

وعن قصة فرحة تسجيله للأهداف قال : “علمني عليها مترجم نادي الوحدة وهو الآن مترجم لنادي الهلال وطبقت فرحتي لأول مرة في ماليزيا مع المنتخب وأعجبني أكثر أن أطفالاً صغارًا يحاولون تقليدها.

وتطرق الدوسري إلى غموض قصة انتقاله لنادي النصر بقوله : “لم يكن لي علم بعقدي بنادي النصر ، اتصل بي رئيس نادي الوحدة أحمد دهلوي وكانت ليلة زواجي والتقيت ماجد عبدالله ورئيس النصر الأمير فيصل بن عبدالرحمن حيث اتفقت معهم ووقعت لنادي النصر للمشاركة معه في بطولة أندية العالم وعقدي  كان بـ(900 ألف) لمدة خمسة أشهر”.

وأضاف “أخذت (100ألف ريال) منها وذهبت إلى القاهرة لقضاء شهر العسل وسافرت وباقي المبلغ في منزلي وفي شهر العسل وردتني اتصالات وإزعاجات فكانت هناك اتصالات كثيرة من (طلال شبانة) عضو شرف الوحدة والأستاذ جمال التونسي ، استفسارات عن موعد عودتي، وطلب تأخر عودتي ، واتصالات تطالبني بالعودة إلى نادي الوحدة حيث عدت لنادي الوحدة وتم إفهامي أن عقدي مع نادي النصر تم إلغاؤه ، وأخذوا مني المبلغ الذي استلمته من نادي النصر ولا أعلم هل أعيد إلى نادي النصر أم لم يعد”.

وقال “تكفل الأستاذ جمال التونسي بإعادة الـ (100ألف) لنادي النصر ولا أعلم حتى الآن عن سبب إلغاء عقدي مع نادي النصر، ناس اجتهدت وقالت الدكتور صالح بن ناصر له يد في الموضوع  وناس قالت جمال التونسي ، أما أنا صاحب القصة فلا أعلم عن أي شيء ومن هو الذي عطل صفقة انتقالي إلى النصر”.

وبين الدوسري أن نادي الوحدة لم يعوّضه بأي ريال بعد إلغاء العقد وقال “وعدني جمال التونسي بسيارة وأعطاني أفضل من السيارة”.

وأضاف الدوسري بقوله “إدارة نادي النصر لم تتواصل معي خلال عقدي معهم ولم يوضحوا لي الأسباب ولم يكن هناك أي تواصل معهم وأتمنى ممن لديه أي علم بأسباب إلغاء عقدي مع النصر أو معلومة أكيدة أن يفيدني عن السبب ، أنا كنت أتشرف بأن انتمي لنادي النصر وألعب فيه”.

وانتقل الدوسري للحديث عن انتقاله لنادي الأهلي قائلاً: “وصلني عرض الأهلي وليس الوحيد بل وصل لي عرض من نادي الاتحاد ولكنني فضلت الأهلي بحكم وجود زملاء كانوا معي في المنتخب وأغلبهم في الأهلي، اللاعبون حسين عبدالغني ومحمد شلية هما من اقترحا على الأمير محمد العبدالله الفيصل بالتعاقد معي وانتقالي للأهلي”.

وقال “الأمير محمد العبدالله الفيصل قال لي وقع ومالك شغل واترك الموضوع وهو من خيرة الناس الذين تعاملت معاهم أما عن قصة خروجي من الأهلي كان سببها رئيس نادي الأهلي وقتها الدكتور عبدالرزاق أبو داؤود حيث تكلم علي وكنت أغيب وبعض الأيام لا أحضر التمارين لكنه لم يقل الحقيقة في الصحف وحديثه عني في الصحف لم يكن صادقًا فيه بشهادة اللاعبين وهذا شيء محبط وهو من تسبب في شطبي”.

وأضاف “عرفت بشطبي من نادي الأهلي من خلال الصحف وتلفظ عليّ رئيس النادي بكلام لا يليق به كدكتور!

وأضاف “لم أفكر بالتواصل معه ولم اتصل به بعدها وتركت النادي وكان لي حقوق ولم أحصل عليها ولم أبحث عنها حيث ما إن سمعت عن قرار شطبي حتى أخذت أغراضي ورجعت إلى مكة.

وقال “الأمير محمد العبدالله الفيصل يرحمه الله صاحب فضل كبير عليّ ، إلى أن توفاه الله كان يصرف لي راتبًا شهريًا بعدما قال لي طول ما أنا عايش راح يُصرف لك راتب شهري مثل اللاعبين ولم ينقطع طيلة حياته”.

وبين الدوسري أنه وبعد الشطب تأثر نفسيًا حتى أسرته وتسبب الشطب في قطع رزقه وتأثر دخله.

وقال “بسبب الكرة ضحيت بالدراسة والعسكرية ولم يكن يهمني سوى الاحتراف والكرة، وبعدها ضاعت الكرة وخسرت”.

وعن وضعه الحالي قال “دخلي المادي الحالي لدي بيت صغير مؤجر دخله بين (1500- 1600 ريال) شهريًا وليس ذلك الدخل العالي.
الدوسري أعلن مسامحته لكل خصومه ومن ظلمه وقال : “دليل ذلك لم أخرج في أي صحيفة للرد على خصومي وخصوصًا عبدالرزاق أبو داؤود ولم أشخصن مشاكلي مع خصومي”. .
وعمن يتواصل معه حاليًا من الرياضيين قال “أبرز من تواصلوا معي الكابتن خالد قهوجي، الكابتن محمد شلية ، حسين عبدالغني وغرم العمري”. .

وأضاف “حسين عبدالغني من الناس الذين ساعدوني معنويًا وماديًا ولم يقصر معي ودائمًا على تواصل معي ، فيما لم يتواصل معي أي مسؤول رياضي على الإطلاق”. .

وقال “اتصلت على أحمد عيد ووعدني بالدعم وقال لي ابشر ولم أره من آخر لقاء لي معه قبل 6 أشهر”.

وأضاف “اللاعب أول ما يترك الملاعب يهمش وعندما كان في الملاعب كان الكل يعشقه، لكن شاهد حالتهم بعد الاعتزال، لاعبون خدموا أنديتهم وبلدهم لا بد من أن تكون هناك وقفة معهم وقفة صادقة وهذه رسالة للمسؤولين عن كرة القدم وتحديدًا للاتحاد السعودي لكرة القدم فهناك حالات إنسانية صعبة للاعبين.

الدوسري تحدث خلال اللقاء عن مشاركاته الدولية وذكر قصة مباراة المنتخب أمام منتخب قطر، مشيرًا إلى أنها كانت ستنهيه كلاعب والسبب أنه أضاع فرصتين في وقت واحد وهي من أصعب المباريات التي مرت عليه.

يقول الدوسري : “الجماهير كانت ترميني بالقوارير وما أراحني مع دخول الكابتن فهد المهلل سجل هدفًا من أول لمسة وهذا أراحني قليلاً لكن هذه المباراة أتعبت نفسيتي بعدها وردني اتصال من الكابتن ماجد عبدالله وقال لي احمد ربك أنك أنت ضيعت وفزتم أنا ضيعت مع المنتخب وانهزمنا.

وقال الدوسري “لم أخرج من غرفتي بعد فوزنا على منتخب قطر ولم أتناول العشاء في ذلك اليوم” .

وعن وضعه الحالي قال “نادم على أنني لم أكون نفسي ولم أؤمن مستقبلي في وقتها بعدما ضحيت بدراستي وعملي من أجل الكرة”.

وقال “لا يوجد أي شيء أحتفظ به من تجربتي الرياضية حتى ميدالية أو تيشرت أو فنيلة لا أحتفظ بشيء يذكرني بالرياضة”.

واختتم بقوله “أتمنى أن تذكرني الناس بالخير”.

المصدر: متابعات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.