أول محاكاة لماراثون سيارات صديقة للبيئة من تنظيم هندسة عين شمس - صحيفة نبذة الإلكترونية التخطي إلى المحتوى
أول محاكاة لماراثون سيارات صديقة للبيئة من تنظيم هندسة عين شمس

صحيفة نبذة الإلكترونية –وكالات  أول محاكاة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لـ “ماراثون شيل للسيارات صديقة البيئة” من تنظيم هندسة عين شمس لوضع المتسابقين في أجواء مشابهة للماراثون وتعريفهم الفرق بالمراحل المختلفة للمسابقة حتى يتسنى لهم الظهور في أفضل مظهر عند مشاركتهم في المنافسات الحقيقية للمسابقة.

ومن المقرر أن ينطلق الماراثون في الثامنة من صباح يوم الجمعة الموافق 17 فبراير 2017 ، حيث تشارك فرق عدو من جامعات عين شمس، القاهرة، حلوان، الإسكندرية، وفريق الجامعة الألمانية بالقاهرة GUC.

وتشارك سبعة مركبات من النماذج الأولية والحضرية، في الفاعليات التي تبدأ بتنزيل المركبات الى مسارات السباق، ومرورا بجميع عمليات الفحص الفني، وتنتهي في مسار الاختبار، وتتنافس الفرق المشاركة على البقاء لأكبر فترة ممكنة داخل السباق بأقل كمية من الوقود.

كما يشارك في افتتاح المارثون الدكتور أشرف الشيحى وزير التعليم العالي والبحث العلمي، والعديد من الشخصيات العامة والمهتمين بسباق السيارات في مصر.

ومن جانبه أكد الدكتور محمد عبد العزيز رئيس قسم هندسة ميكانيكا السيارات بكلية الهندسة بجامعة عين شمس والمشرف على فريق العدو بالجامعة أن الهدف من المبادرة هو إنشاء كيان مصري بحثي متقدم ذو أقسام تهتم بهندسة السيارات والروبوتات المتنقلة، وخلق قيادات شبابية لديها الشغف والمهارات المطلوبة لهذه المهمة، ولذلك قررنا تنفيذ هذه المحاكاة وأخذ خطوة للأمام لتحويل المعرفة والتطبيق ومساعدة الشباب وبدء إحياء صناعة وتكنولوجيا السيارات والربوتات المتنقلة.

وأضاف عبد العزيز أن “فريق جامعة عين شمس للعدو” يعتبر أول فريق طلابي للعدو في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وهم مجموعة من طلاب كلية الهندسة ويقوم بالإشراف عليهم بعض أساتذة الكلية وقد حصلوا على المركز العاشر بين 33 فريقاً عالمياً في منافسة ماراثون شيل صديق البيئة في 2015، والمركز الأول في السباق العالمي لتحدي السيارات الهجينة الكهربائية والمركز الأول في العرض التجاري لمسابقة الفورميلا الطلاب في المملكة المتحدة في عام 2016، متمنيا أن يشارك الفريق بالماراثون هذا العام ويحقق مركزا متقدما حيث ستقام مسابقة ماراثون شيل الصديق للبيئة في الفترة من 16 إلى 19 مارس 2017.

أكد عبد العزيز أن تجهيزات مسابقة إقليمية بحجم “ماراثون شيل الصديق للبيئة” عملية تحتاج للكثير من العمل وقد تحدث مفاجآت للفرق المشاركة في المسابقة والتي لسوء الحظ يمكن أن تكلفهم خسارتهم للقب.
أشار إلى أنه تم التفكير في عمل محاكاة للماراثون لتعريف الفرق المشاركة بالمراحل المختلفة للمسابقة حتى يتسنى لهم الظهور في أفضل مظهر ممكن عند مشاركتهم في المنافسات الحقيقية للمسابقة، بالإضافة إلى أن المسابقة تجربة اجتماعية عظيمة بالنسبة للمشاركين فيها الذين يتشاركون في نفس الشغف لكي يتقابلوا ويتناقشوا في الشغف الخاص بهم بغض النظر عن الحدود.

صحيفة نبذة الإلكترونية – نضعكم في قلب الحدث ونرصد الأخبار أول بأول التي تشهدها الساحة العربية خاصة أخبار مصر والسعودية، صحيفة نبذة الالكترونية نقدم الخبر بايجاز ليصلك بامتياز  .

المصدر: متابعات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.