إن الله يقيم الدولة العادلة وإن كانت كافرة ولا يقيم الدولة الظالمة وإن كانت مسلمة - صحيفة نبذة الإلكترونية التخطي إلى المحتوى
إن الله يقيم الدولة العادلة وإن كانت كافرة ولا يقيم الدولة الظالمة وإن كانت مسلمة
إن الله يقيم الدولة العادلة وإن كانت كافرة

إن الله يقيم الدولة العادلة وإن كانت كافرة ولا يقيم الدولة الظالمة وإن كانت مسلمة

40 سنه مسجون وتظهر برائته بعد حكم مؤبد

لكن ليس هذا المثير ولكن اللافت للنظر عندما حكم ببرائته وسألته القاضيه ماذا يريد ان تحكم له كتعويض لاربعين سنه وهو مظلوم.

إن الله يقيم الدولة العادلة وإن كانت كافرة ولا يقيم الدولة الظالمة وإن كانت مسلمة

كوامي أجامو” اعتقل وهو أبن 17 ربيعاً ، و أتهم بقضية قتل وحكم عليه بالسجن المؤبد ، وبعد 40 عام ظهرت حقائق معاكسه لظروف المحاكمة وتمت تبرأته من التهمه واطلق صراحه وهو أبن 57 عاما
بتاريخ 9 ديسمبر 20144 وأثناء جلسة أعلان البراءه طلب القاضي “ريتشارد بيكار” من المتهم المظلوم ان يطلب اي تعويض يريده ويليق بعمره حتي يحكم له به ،، واندهش الجميع عندما طلب “كوامي أجامو” بإعادة النظر في القوانين التي تسببت في أعتقاله وظلمه فقط ، ولم يطلب اي تعويض مالي وهو يبكي حرقاً علي عمر ضاع في السجن وهو مظلوم ، حينها قامت القاضية “باميلا باركر” وتركت منصة القضاء وعانقت “أوجامو” بحرارة
صدرت أوامر مباشره من البيت الأبيض بتشكيل لجنة من استشاريين وقضاه لأعادة مراجعة القوانين المتعلقه بأتهام “كوامي أجامو”
وبعد اسبوع واحد من خروجه للمنزل تفاجأه بزياره للرئيس الأمريكي السابق  “باراك أوباما” له في البيت برفقة أسرته وتناول معه وجبة عشاء من إعداد السيده الأولى السابقة .
هنا يجب النظر والتدقيق
إن الله يقيم الدولة العادلة وإن كانت كافرة، ولا يقيم الدولة الظالمة وإن كانت مسلمة … #العدل_أساس_الملك

اقرا أيضا: ابني العاق لم يسقني يوما شربة ماء

هذه زوجتي بفستان أحلامها In her wedding dress That’s my wife

لا يمكنك ان تكون ناجحا دون أن تخسر شيئا آخر في المقابل

الطفل الأمريكي المسلم درس الإسلام في السادسة وأشهره في الثامنة

أن تبتر بعضك لتنقذ بعضك المتبقي هل تعرف هذا النوع من الخيارات؟

صحيفة نبذة الإلكترونية – نضعكم في قلب الحدث ونرصد الأخبار أول بأول التي تشهدها الساحة العربية

خاصة أخبار مصر والسعودية، صحيفة نبذة الالكترونية نقدم الخبر بايجاز ليصلك بامتياز

المصدر: متابعات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.